رسالة بوتفليقة تقسم الشارع الجزائري و المعارضة تتهمه باهانة الشعب

رسالة بوتفليقة تقسم الشارع الجزائري و المعارضة تتهمه باهانة الشعب

لم تمر رسالة الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، يوم الأحد، بمناسبة الذكرى 53 المزدوجة للاستقلال والشباب، دون أن تخلف ردة فعل من الطبقة السياسية. فهناك من هلل وفرح بما جاءت فيها خاصة من الأحزاب الموالية، بينما المعارضة ازداد غضبها معتبرة أن بوتفليقة يرى أنها معارضة غير راشدة ويعاملها بأنها قاصر رغم محاولته هذه المرة استرضائها.

وصرح القيادي في جبهة العدالة والتنمية، عمر خبابة، في تصريح لـ”CNN” بالعربية أن رسالة الرئيس بوتفليقة فارغ في محتواه ولم يأت بجديد، مضيفًا :”كلمة الرئيس بوتفليقة حول المعارضة غير جادة بالمرة لأنها لم تبحث عن حل الأزمة من جذورها، وذلك من خلال دعوة المعارضة للجلوس والبحث عن مخرج لانتقال ديمقراطي سليم”، كما أن المعارضة حسب خبابة “بلغت سن الرشد ليس انطلاقا من ذاتها وإنما الأحداث هي من رشدتها لذا يتعين على بوتفليقة ألا يعامل المعارضة كما لو أنها قاصر”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: