رسالة قصيرة ومفتوحة إلى أعضاء الهايكا / بقلم علي اللافي (كاتب و محلل سياسي )

 

سادتي الكرام في الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري

+ أولا أين انتم من نبض الشارع ومن نبض المواطن التونسي في رمادة وبن قردان في الكاف وزغوان وفي بنزرت وفي الحامة وفي قفصة وفي كل ربوع هذا الوطن….

يا سادتي هل أنتم على علم أن أغلب قنواتنا وإذاعاتنا تُعتم على احتجاجات وتحركات في جنوب البلاد ومطالبهم وهي مطالب عادلة…

يا سادتي أين انتم ونحن نشاهد من يمدح استعمال الزطلة ومن يُغالطنا ويأتي بتصريحات كاذبة لا وجود لها إلا في الخيال ويتهم تونسيات بما لم يأتينه، والغريب أنها فبركة تتطلب منكم بيان في حدّ أدنى وتوضيح بسيط…

يا سادتي إن المواطن التونسي  له حسّ مُرهف، وهو يسأل عنكم وعن إجراءاتكم، أم تراكم لا تراعون الا ملاحظات وشواغل بعض مُثقفي اليسار وبعض من قادة الإسلاميين وبعض متنفذين هنا وهناك من طينة البورجوازيين في أحياء المنارات والمنازه ورموز النظام القديم؟؟؟

+ أما عن آخر قراراتكم مع احترامي لاجتهاداتكم والمتمثلة في إصدار كراسات شروط. فهي باختصار يختزلها مثل كُوميكي مسطح…نريد من الخباز خبزا … لكن بدون دقيق أو فرينة… و حسب تقديري.. كراسات الشروط الأخيرة عمرها الافتراضي لا يتجاوز سنة ونصف… تنتهي مع بداية الثورة التكنولوجية الجديدة التي ستفرضها “الأوتأنترنات الأمريكية” مع بداية الغزو الفضائي المجزأ محليا والمُجهّز في كل مساحات سماء الكرة الأرضية بأقمار صناعية صغيرة..بداية من شهر جوان 2015… ومن اليوم….

وطبعا يا سادتي أعضاء الهايكا المحترمين المطلوب منا كتونسيين خبراء في الاتّصال والإعلام والمعلوماتية تعديل تفكيرنا الاستراتيجي استعدادا لهذه الحالة بآليات تنفيذ جيّدة….حتى نتمكن فعليا من تطوير تكنولوجيا الاتصال والإعلام في بلادنا .بدون ارتجال ولا عناد بيروقراطي ولا تبعية مُطلقة حسب عبارات أحد خبراء الاتصال في تعليقه على كراس شروطكم هذا …

يا سادتي إن لنا نصف ثورة مُعطل بسبب تراخي وانتهازية الأحزاب الكبرى والتاريخية ، فلا تزيدوه أنتم تعطيلا ، والتاريخ يُسجل وانتم تعرفون جيدا أنه لا يرحم، والأيام بيننا …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: