رسالة للمنظمات الحقوقية من أسرة موقع الصدى

 

بعد اقتراب موقع الصدى في كنف الحرفية و في ظل القانون، من بؤر الفساد و كشفها للرأي العام بغية اللإصلاح وتحقيق أهداف ثورة تونس المباركة، وبعد كشفه لفبركات اعلامية تحث على الكراهية و الفتنة في المجتمع التونسي، بات الموقع مستهدفا و مهددا علنا بالإغلاق بتهمة ملفّقة ألا و هي تبييض الإرهاب.
و في إطار سياسة تكميم الأفواه، وجّهت لمدير الموقع راشد الخياري دعوة أولى للتحقيق في موضوع خطير نشر في موقع الصدى بالوثائق و الاثباتات عن التغلغل الصهيوني في التعليم التونسي… ثم وجهت له دعوة أخرى للحضور غدا الخميس 17 أفريل 2014 لثكنة القرجاني للاستماع إليه كمشتكى به في قضية عدلية.

و قد تلقى الخياري إثر هذه الدعوة رسالة تهديد بالتعذيب و وعد مُرسلها بممارسة كل أشكال التنكيل ضده و هو ما يعني أن مرسل الرسالة يعلم أن القضية التي سيحضر فيها راشد الخياري للتحقيق غدا الخميس 17 أفريل حكمها جاهز و ممارسات التعذيب محددة و جاهزة بعد تلفيق تهمة له تماما كما وقع مع قائد رجال الثورة بالكرم عماد دغيج.
و إذ يعتذر موقع الصدى عن نشر هذه الرسالة لما تتضمنه من عبارات لا تصدر إلا ممّن تعوّد على اغتصاب النساء في السجون أمام أزواجهن و غيرها من المارسات الدنيئة فإننا ننتظر تحرك المنظمات الحقوقية للتصدي إلى هذه الممارسات التي تعيدنا إلى دكتاتورية نظام بائد تعوّد منذ عقود على إهانة كرامة التونسي و التعدي على حقوقه و حرياته .
الإمضاء : أسرة موقع الصدى تضامنا مع مديرها راشد الخياري

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: