رضا بالحاج : اعتقال عماد دغيج من قبل النقابات.. استعراض للقوة أمام البسطاء العزّل

صرّح السيد رضا بالحاج، رئيس المكتب الإعلامي لحزب التّحرير بأنّ حيثيات عملية اعتقال الناشط الثوري عماد دغيج قد تجعل من الدولة ‏معاقل من متفرقة محكومة بالثأر و الإنتقام، في إشارة منه لتجاوزات نقابات الأمن الأخيرة.

و قال السيد رضا بالحاج في بيان له  ما يلي :

“إنّ اعتقال السيّد “عماد دغيج” رئيس رجال الثورة بالكرم بتلك الغلظة و ما تبع ذلك من تحرّكات شعبيّة جوبهت بالقمع ليعطي مؤشّرا خطيرا و لا سيّما أنّ هذا التّحرك الأمني حسب الرّاجح من الأخبار جاء على خلفيّة نقابيّة أمنيّة أي قبل و فوق الجهاز الرسمي فلا يعقل أن تصبح الدولة “معاقل” من هنا و هناك لهذه الجهة أو تلك محكومة بالثأر أو الرّغبة في الانتقام وأن تكون بلا” كرامة” مع المجرمين الكبار مصّاصي الدّماء و آكلي السّحت في حين تتجبّر و تستعرض كلّ أنواع القوّة أمام البسطاء العزّل ندرك جيّدا أنّ الغالب الأعم من الأمنيين لا يريد أن ينخرط في جرائم بن علي مجدّدا. لكن بعض الحاقدين الغرباء على هذه الأمّة ما زالوا يشتهون أيّام الظلم و الظّلام التي لن تعود بإذن الله..فعلى المغرضين ألاّ يكلّفوا البلاد و هي تتحرّر مزيدا من الخسائر.. و ليحسنوا الاصطفاف و التموقع..لأنّ هذه الأمّة هي الحاضن الطبيعي للجميع و سوى ذلك هو تمترس واهم مؤقت..فبشائر النّصر التي وعد بها النّبي صلّى الله عليه و سلّم تلوح و هي لكم و لأبنائكم..”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: