رضا بالحاج يندد بقرار غلق قناة الزيتونة و يفيد ” هذا قرار العار و الأخطر من الظلم هو تقنين الظلم”

في مداخلة هاتفية له على قناة الزيتونة أفاد رضا بالحاج الناطق الرسمي لحزب التحرير أن ” قرار غلق قناة الزيتونة هو قرار العار و أن الأخطر من الظلم هو تقنين الظلم ..إن الزيتونة رغم امكانياتها البسيطة قد وصلت إلى نقطة حساسة في ملامسة مشاغل الناس من خلال برامجها و المواضيع المطروحة من مثل بالمرصاد و غيرها و هذا ما يجعل أمر الزيتونة أمرا منظورا فيه ”

و أضاف  أن هناك مفارقة عجيبة في التعامل بين الوسائل الإعلامية التي تقدم ما يستنكره حتى المواطن العادي و التي تدخل “تحت مظلة العفو العام” و الأخرى التي يجب أن تغلق أو تحجر لمجرد تعاطيها لقضايا تمس مصالح معينة و مشاكل العباد الحقيقة , و في إشارة لسياسة الكيل بمكيالين أشار الناطق الرسمي لتعامل السلطات المعنية مع حادثة تشارلي ابدو و مع الدعم الذي عرفته جهات إعلامية داعمة للمجلة مقابل تعاطي السلطات المعنية مع ” كل صوت حق حر يقارب مسار الثورة في تونس”

و في النهاية ختم بالحاج مداخلته ب : ” هذا صوت أرفعه لأقول إن ما يحصل مظلمة و إن هذه المنظومة السياسية الدكتاتورية تستنزف نفسها ” . 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: