رضا بلحاج: سوريا ليست بحاجة الى مجاهدين تونسيين ..وحان الوقت لكشف شبكات تسفير التونسيين

أكدّ “رضا بلحاج” الناطق الرسمي بإسم حزب التحرير في اتصال هاتفي مع”التونسية” ان العنصر النسائي موجود بكثافة في حزب التحرير وقال ان المنخرطين هم من شتى الفئات وبالأخص المستويات الجامعية والمحامين والأساتذة والطلبة .
واضاف ان هناك إقبالا كبيرا من العنصر النسائي على الحزب وقال “نحن في حيرة ونتساءل عن الكيفية التي يمكننا من خلالها استيعاب الأعداد الكبيرة من النساء”.
وقال “بلحاج ” ان النساء ناشطات جدا وانهن تعودن القيام بندوات واجتماعات ولذلك سيتم تنظيم ندوة كبرى يوم السبت 27 نوفمبر بسوسة ولكن هذه الندوة ستكون مخصصة للنساء فقط.
واشار إلى أنها ستحمل عنوان”لماذا كل هذا العداء لثورة الشام” وتجدر الإشارة الى ان هذه الندوة ببادرة من القسم النسائي بالحزب وستتناول موضوع واقع ثورة الشام .
واضاف انه لا بد من تقديم إيضاحات ورفع الغموض على موضوع “الشام”لأنه يضم الكثير من المغالطات والتعتيم .
وأكدّ ان عديد العائلات إتصلن بنساء حزب التحرير وعبرن عن المأسي التي يعرض لها أبناءهن وقال سنقدم ما ينير الرأي العام في هذا الصدد .
وأشار إلى أن سوريا كشفت ان لديها ما يكفي من العناصر البشرية وهي ليست بحاجة الى مجاهدين تونسيين ولهم ما يكفي من المشاكل وأضاف انهم يعانون من وجود 8 ملايين متشرد وقال انه حان الوقت لكشف الشبكات التي ترسل المجاهدين التونسيين هناك.
وأكد “بلحاج” انه من المنتظر ان تتقلد النساء بعض الخطط في مكاتب الحزب .
بسمة الواعر بركات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: