رغم بشاعة جرائمه في حقّ أطفال غزّة.. أمين عام الأمم المتحدة يحذف الكيان الصهيوني من قائمة منتهكي حقوق الطفل

حذف الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون الكيان الصهيوني من القائمة التى تضم دولا و جماعات تنتهك حقوق الطفل رغم إصرار جماعات حقوق الإنسان على إدراج الكيان الغاصب فى القائمة.

و جاء في التقرير المرافق للقائمة إن بان كي مون عبر عن “قلقه العميق” بسبب “الانتهاكات الجسيمة التى عانى منها الأطفال نتيجة للعمليات العسكرية للكيان الصهيوني فى عام 2014”.

من جهتاها، حثت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان بان كى مون الاسبوع الماضى على إضافة الكيان الصهيوني إلى “قائمة العار” بعد مقتل اكثر من 500 طفل خلال حرب غزة التى استمرت 50 يوما ضدّ الشعب الفلسطيني في غزّة. و دعت المنظمة الامين العام للأمم المتحدة إلى مقاومة أي ضغط سياسى من قبل الكيان و الولايات المتحدة لرفع الاسم من مسودة القائمة.

وقال المتحدث باسم بان كى مون ستيفان دوجاريك للصحفيين فى نيويورك “إن التقرير هو نتيجة عملية تشاورية ، من الواضح أنه كان قرارا صعبا”. وأضاف دوجاريك أن بان كى مون هو الذى اتخذ القرار النهائي، لكنه اعترف بأن دولا أعضاء وبعض المنظمات غير الحكومية لم “تخجل من التعبير عن رأيها أمام الأمين العام بشأن ما ينبغى القيام به أو لا ينبغى القيام به.”

من جهة أخرى، رحب سفير الكيان الصهيوني إلى الأمم المتحدة رون بروسور بقرار بان كى مون بعدم إدراج اسم الكيان فى القائمة.

و قال بروسور فى بيان إن بان كى مون كان محقا فى عدم الخضوع لإملاءات المنظمات الإرهابية و الدول العربية فى قراره بعدم إدراج الكيان الصهيوني فى هذه القائمة المشينة، على حدّ تعبيره.

المصدر: وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: