رفضا لحوار الشيوخ سواعد و ووفاء والمؤتمر يستعدون لجمع القوى الثورية الشبابية

اعلنت حركة سواعد أن القوى الثورية اتفقت على الإجتماع قريبا لكثيف جهودها من أجل جمع القوى الشبابية المؤمنة بتحقيق أهداف الثورة وفي هذا الإطار سيجتمع قريبا كل من ياسين العياري و عماد الدايمي وعبد الرؤوف العيادي في إنتظار إلتحاق محمد عبو بهم قريبا وأكدت حركة سواعد ما يلي :

بعد أن أتضح لسواعد أن كلمة حوار وطني في تونس، تعني حوار الشيوخ، و ان لا معنى للوحدة الوطنية الا بين ما يتفق حوله الشيوخ ، و لا مكان للشباب في كل يدور بين الشيوخ . في هذا الاطار سعت سواعد جاهدة لرعاية و تنظيم حوار بين مختلف القوى السياسية المتبنية للنفس الثوري و الرافضة للتعامل مع الأحزاب النوفمبرية و المتمسكة بمعاني السيادة الوطنية ، و ذلك لتقريب وجهات النظر و تدارس الأزمة السياسية و البحث عن سبل لحلها.. و كان من المفترض أن تنعقد اول جولة من الحوار و تقريب وجهات النظر غدا الثلاثاء بين كل من ياسين العياري كاتب عام سواعد و عماد الدايمي الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية و عبد الرؤوف العيادي رئيس الهيأة التأسيسية لحركة وفاء و محمد عبو رئيس التيار الديمقراطي. و نسجل بكل أسف تحفظ التيار الديمقراطي عن المشاركة في هذه الجلسة الأولى و ذلك رغم كل المساعي المبذولة على أمل الالتحاق و المشاركة في الحوار في الجلسات القادمة . لا يسع سواعد إلا ان تشكر السيدين عماد الدايمي و عبد الرؤوف العيادي على ما بدر منهما من المرونة و النية الصادقة . مع تفهم موقف التيار الديمقراطي الداعي لتنسيق ثنائي قبل حوار رباعي. و قد اغتنمت سواعد فرصة اللقاء مع السادة الأمناء العامين لتباحث الأزمة السياسية الحالية و سبل الخروج منها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: