رواد صفحات التواصل الاجتماعي في مصر يثورون غضبا على الامارات و السؤال هل هي وصية على مصر

يسود غضب شعبي في مصر هاته الأيام من دولة الإمارات ليس فقط من دورها الكبير في الانقلاب بل كذلك من تحكمها في السياسة الداخلية و الخارجية للقيادة الحالية في مصر ما بعد الإنقلاب, وزاد غضب المصريين بعد أن أبدت الإمارات امتعاضها و رفضها ولو بشكل غير رسمي حيث سارعت عبر إعلامها لإدانة خطاب الرئيس التونسي “منصف المرزوقي” الذي ألقاه على منبر الأمم المتحدة يوم أمس وطالب من خلاله القيادة الحالية لمصر أن تطلق سراح الرئيس المنتخب “محمد مرسي”, كما أنها استدعت سفيرها بتونس وهو الأمر الذي اعتبره كثيرون كرد على خطاب المرزوقي.

و ارتباطا بالموضوع امتلأت الصفحات الفايسبوكية المصرية بتعليقات مجملها يفوح بالغضب و تساءل بعضهم في “تذمر” هل “الإمارات” أصبحت وصية على مصر؟ وأضاف آخرون, المعني بالخطاب “القيادة الحالية لمصر” لم يبدوا أي رد على المرزوقي, وهذا ما زاد من الشكوك التي تحوم حول وصية الإمارات على مصر ما بعد الإنقلاب.

تجدر الإشارة أن مصر في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي أولت الأهمية لمشروع ضخم يهتم بالخدمات و اللوجستيك كما أنه سيسحب البساط عن الإمارات التي تعد رائدة في هذا المجال, الشيئ الذي دفعها “حسب تعبير البعض” للتكالب رفقة العسكر و تمويل حركة تمرد التي تذرع بها العسكر لإسقاط الرئيس.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: