روسيا :السفن الروسية المتواجدة في قاعدة طرطوس ستغادر فور حصول تصعيد عسكري ضد دمشق

 

أكدت  روسيا – أقوى حليف للأسد – أن سفن بلادها الموجودة في قاعدة طرطوس البحرية في سوريا ستغادر فور حصول تصعيد عسكري ضد نظام دمشق؛ وذلك بعد إعلان بريطانيا وتركيا موعد الهجوم العسكري.

ويأتي تأكيد المتحدث باسم القوات البحرية الروسية للانسحاب، بعد أن قامت موسكو في الساعات الماضية بسحب قطع عسكرية عبارة عن بوارج حربية وسفن ترافقها إلى المياه الدولية؛ ما عُدَّ حينها أنه بداية لتخلي الروس عن نظام الأسد.

وقبل قليل، صرح وزير خارجية نظام دمشق وليد المعلم في محاولة حثيثة لإقناع حلفائه والآخرين أن موسكو لن تتخلى عن النظام السوري، متوعدًا الدول التي تستعد لحملة عسكرية ضد نظامه أن الكثير من المفاجئات تنتظرهم خاصة في وسائل الدفاع التي تمتلكها دمشق.

وفي هذه الأثناء، قالت وكالات الأنباء العالمية: إن البرلمان البريطاني قطع إجازته السنوية وذلك للانعقاد لبحث الأزمة السورية، فيما نقلت وسائل إعلامية بريطانية أن قطع إجازة البرلمان جاء بطلب من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون؛ من أجل الحصول على تفويض بتوجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد في الأيام القليلة المقبلة.

من جهتها، أعلنت وسائل إعلام تركية أنه من المرتقب أن يعلن البرلمان التركي في الساعات القليلة المقبلة السماح للجيش بالمشاركة في الهجمات على نظام بشار الاسد

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: