روسيا تدين قصف سفارتها بدمشق

روسيا تدين قصف سفارتها بدمشق

أفادت  وزارة الخارجية الروسية في بيان لها اليوم  الاثنين 21 سبتمبر 2015 إن السفارة الروسية في سوريا تعرضت الأحد لقصف بقذائف هاون، دون سقوط ضحايا.

وجاء في بيان الوزارة: ” سقطت قذيفة هاون في محيط السفارة الروسية في دمشق يوم الـ20 من سبتمبر/أيلول قرابة الساعة التاسعة صباحا، حيث اخترقت عمق الأرض ولكنها لم توقع أضرارا”.

و أدانت الخارجية القصف وطالبت بموقف من قبل جميع أعضاء المجدتمع الدولي  بما في ذلك الأطراف الحسب البيان

ويذكر في سياق آخر أن  رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين ناتنياهو اليوم أدى  الاثنين 21 سبتمبر 2015 زيارة إلى موسكو اجتمع  خلالها بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين
و تأتي الزيارة بتنسيق مع الإدارة الأميركية بعد البحث فيها من قبل نتنياهو و وزير الخارجية الأميركي في اتصالهما الهاتفي الأخير.
وقال نتنياهو إنه وصل إلى موسكو بسبب تفاقم الوضع في الشرق الأوسط أكثر فأكثر،و أن لبلاده وروسيا أهدافا مشتركة في توفير الأمن  معتبرا أن المهمة الرئيسية الآن تتمثل في منع تدفق الأسلحة للمجموعات المسلحة  وفتح جبهة ثانية في منطقة الجولان.
هذا وقد فسر بوتين لناتنياهو طبيعة تواجد روسيا عسكريا في سوريا وقال ” هدفنا الرئيس هو الدفاع عن الدولة السورية، ومع ذلك، أتفهم قلقكم ويسرني جدا أنكم وصلتم إلى هنا من أجل مناقشة جميع هذه القضايا بشكل مفصل” مطمئنا ناتنياهو   بعدم فتح جبهة في الجولان .
 من جهته قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في وقت سابق إن زعيمي البلدين سيجريان لقاء وراء الأبواب المغلقة، ثم تستمر المباحثات الروسية الإسرائيلية بعد ذلك على مستوى الوفدين.

وقال بيسكوف: “إسرائيل هي من شركاء روسيا الأساسيين في منطقة الشرق الأوسط. وهناك حوار صريح بين الزعيمين”. وأعاد المتحدث باسم الكرملين إلى الأذهان أن بوتين أجرى ثلاث محادثات هاتفية مع نتانياهو العام الحالي واستقبل في جوان الماضي  في موسكو الرئيس الصهيوني  السابق شمعون بيريز.

ويرى مراقبون أن زيارة ناتنياهو إلى موسكو تأتي في إطار تنسيق أمني بين الكيان الصهيوني و روسيا وسوريا المقاومة والممانعة   لمنع المجموعات المسلحة من فتح جبهة في الجولان تهدد الاحتلال الصهيوني.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: