روسيا تعلم الكيان الصهيوني بغاراتها على سورية قبل ساعات من وقوعها

روسيا تعلم الكيان الصهيوني بغاراتها على سورية قبل ساعات من وقوعه

كشفت مصادر تابعة للعدو الصهيوني الغاشم ، اليوم، النقاب عن “قيام روسيا بإبلاغ الكيان الصهيوني  عن أولى غاراتها في سورية قبل تنفيذها بساعات”.

[ads2]

وقالت القناة الثانية من تلفزيون الاحتلال “إن روسيا أبلغت الكيان، مسبقاً بأولى غاراتها الجوية في سورية قبل تنفيذها”.

وأوضحت القناة أن مسؤولين روساً قاموا  “بالاتصال، بنظرائهم الصهاينة وأبلغوهم بالنية لشن الغارات في المناطق التي ستستهدفها”.

[ads2]

وكانت مصادر تابعة للعدو  قد أشارت بحسب القناة الأولى (الرسمية) قبل أيام، إلى وجود توافق روسي “إسرائيلي”، على الدور الروسي في الأراضي السورية.

وجاء التوافق بعد لقاء رئيس وزراء الكيان الغاصب، بنيامين نتنياهو، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق من سبتمبر/أيلول.

[ads2]

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم، أن الطيران الروسي قام بأولى ضرباته في سورية فدمر “تجهيزات عسكرية” و”مخازن للأسلحة والذخيرة” لتنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التدخل الروسي في سورية بأنه “الطريق الوحيد في الحرب على الإرهاب الدولي”.

وفي لقاء مع ممثلين حكوميين، قال بوتين اليوم، إن بلاده ستواصل دعم جيش النظام في سورية حتى ينهي حربه.

وقال الجنرال ايغور كوناشينكوف، المتحدث باسم وزارة الدفاع في تصريح نقلته وكالات الأنباء “وفقاً لقرار القائد الاعلى للقوات المسلحة فلاديمير بوتين شنت طائراتنا غارات جوية ووجهت ضربات دقيقة لأهداف على الأرض تابعة لإرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية في سورية”.

وكان ناشطون في مدينة حمص أكدوا اليوم لـ”السورية نت” أن الطيران الروسي قصف مناطق الريف الشمالي، ما أسفر عن استشهاد 36 شخصاً، وتركز القصف في الزعفرانة التي سقط فيها 11 شخصاً، ومدينة تلبيسة 17 شخصاً، والرستن 6 أشخاص، والمكرمية شخص واحد، والغنطو شخص واحد.

وبالموازاة مع ذلك أكد قائد “تجمع العزة” الرائد جميل الصالح – أحد فصائل الجيش السوري الحر – في تصريح خاص لـ”السورية نت”، أن روسيا قصفت اليوم أحد مقرات التجمع في مدينة اللطامنة بريف حماه، بالإضافة إلى استهدافها تجمعاً للمدنيين.

وقال الصالح إن “كل غارة نفذتها الطائرة سقط عدد أكبر من الصواريخ التي كانت تسقط أثناء غارات طائرات النظام”، مضيفاً أن الانفجارات كانت قوية جداً وأسفرت عن سقوط العديد من الجرحى.

وجاءت الضربات الروسية بعد أقل من ساعة على موافقة الكرملين منح الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” تفويضاً لنشر قوات عسكرية في سورية واستخدام الطائرات هناك.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: