روسيا: لن نطلب من الأسد وقف القصف على حلب

روسيا: لن نطلب من الأسد وقف القصف على حلب

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف السبت 30 أفريلن 2016، أن موسكو لن تطلب من دمشق وقف غاراتها الجوية على منطقة حلب .

وقال غاتيلوف في مقابلة مع وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، “كلا، لن نمارس ضغوطاً على النظام السوري ليوقف ضرباته  لأنه ينبغي الفهم أن ما يحصل هنا هو مكافحة للتهديد الإرهابي”.حسب زعمه

هذا و تشهد مدينة حلب منذ 22 أبريل الجاري  تصعيداً عسكرياً من قبل النظام الإرهابي السوري وقد استهدفت طائراته المستشفيات ومنازل المدنيين ، مما أوقع 246 قتيلاً من المدنيين، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقلت مصادر إعلامية إن مركزين طبيين آ استٌهدفا أمس الجمعة بصواريخ، ليرتفع إلى ثلاثة عدد المراكز التي خرجت عن الخدمة خلال يومين وأضافت  المصادر  إن براميل متفجرة دمرت بالكامل المركز الطبي في حي بستان القصر.

هذا و قد عُلقت صلاة الجمعة أمس الجمعة 29 أفريل ، في مساجد حلب، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ دخول الإسلام المدينة قبل نحو 1400 سنة؛ للحفاظ على أرواح المسلمين من قصف القوات الروسية وقوات النظام  للمدينة.

وقال أحد سكان حي بستان القصر الشعبي إن “الأرض تهتز تحت أقدامنا” بعد غارات جديدة شنتها طائرات النظام الجمعة. وأضاف أن “الغارات لم تتوقف طوال الليل. لم يغمض لنا جفن”.

ومن جهته اعتبر رئيس الائتلاف السوري المعارض، أنس العبدة، أن التصعيد العسكري من قبل النظام في حلب  ومناطق أخرى، يأتي “هروباً من استحقاقات تتعلق بالانتقال السياسي”.

هذا وقد تصدر هاشتاغ حلب تحترق  على موقع “تويتر ” في كل أنحاء العالم بأكثر من نصف مليون تغريدة.

كما قام عدد كبير من نشطاء موقع  “فيس بوك” بتغيير الصورة الشخصية لهم على الموقع لتتحول لصورة حمراء خاوية من أى رسوم أو تعبيرات، فيما لجأ البعض الآخر لنشر صور حمراء أخرى تحمل جملة “حلب تحترق”، بينما تشارك الجميع بكتابة كلمات موحدة باللغة العربية والإنجليزية لتصل الحملة لأهدافها، وجاءت الجملة كالتالى: ” حملة واسعة لصبغ الفيس بوك باللون الأحمر للفت انتباه العالم لما يحدث فى ‫حلب‬”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: