%d8%ae%d8%b1%d9%8a%d8%b7%d8%a9-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

سوريا: مقتل العشرات من قوات الأسد بغارات للتحالف

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل 62 من أفراد الجيش النظامي السوري وجرح مئة في غارة لطائرات التحالف الدولي على مواقع للجيش النظامي يحاصرها تنظيم الدولة بدير الزور، مما سهل سيطرة التنظيم على هذه المواقع وفق مصادر رسمية وميدانية.

وأفاد بيان للوزارة بأن تنظيم الدولة شن هجوما واسعا على مواقع النظام عقب الغارة التي جاءت من الحدود السورية العراقية.

وقالت الوزارة إنه إذا كانت الضربات نفذت بطريق الخطأ “فهذا دليل على رفض واشنطن المتصلب تنسيق عملياتها العسكرية في سوريا مع روسيا”.

وأضافت وزارة الدفاع الروسية أنها طلبت من الولايات المتحدة كبح المعارضة السورية وضمان ألا تشن هجوما جديدا، محذرة من أن مثل هذا الهجوم “سيواجه بكل قوة من جانب الجيش السوري

بدورها، قالت وزارة الخارجية الروسية إنها دعت إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث غارات التحالف على دير الزور، مؤكدة أن هذه الغارات تعرض الاتفاق الأميركي الروسي بشأن سوريا  للخطر.

في الأثناء، دعت وزارة الخارجية السورية مجلس الأمن لإدانة “العدوان الأميركي”، وطالبت “باحترام سيادة سوريا”.

موقف التحالف
وفي رد عاجل، أعلن الجيش الأميركي تعليق عمليات التحالف الدولي في دير الزور في سوريا، وذلك بعد أن قال مسؤولون روس إنه من المحتمل أن موقعا للجيش السوري كان ضمن الأهداف.

وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان إن الضربات كانت في منطقة هاجمها التحالف في السابق، وإن أعضاء التحالف أبلغوا نظراءهم الروس بها قبل أن تبدأ.

وأضافت أن “قوات التحالف لا يمكن أن تتعمد قصف مواقع الجيش السوري”، وأن التحالف سيجري تقييما للضربات الجوية وملابساتها.

من جانبها، ذكرت قناة الإخبارية السورية أن طيران التحالف قصف موقعا للجيش النظامي في جبل الثردة بمحيط مطار دير الزور، مما أوقع عددا من القتلى. ونقلت القناة عن قيادة الجيش السوري أن القصف أدى إلى مقتل عدد من جنود النظام ومهد لسيطرة تنظيم الدولة على الموقع.

وقد اعتبرت القيادة العامة للجيش السوري أن هذا الهجوم “اعتداء خطير وسافر على الجمهورية العربية السورية وجيشها”، ويؤكد على “دعم الولايات المتحدة وحلفائها لتنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية”.

وأضاف بيان لوزارة الدفاع أنه بعد قصف طائرات التحالف بدأ مقاتلو تنظيم الدولة هجوما واسعا على المواقع.

وذكرت وكالة رويترز أن عدد قتلى الجيش النظامي بلغ ثمانين عنصرا جراء غارات التحالف.

ونقلت عن مصدر ميداني أن الطائرات الروسية بدأت قصف المواقع التي استولى عليها تنظيم الدولة. وتتحدث التقارير عن معارك شرسة بين التنظيم وقوات النظام في المنطقة.

من جانبها، أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بأن مقاتلي التنظيم تمكنوا من السيطرة على كامل جبل الثردة المطل على مطار دير الزور العسكري، وهو أكبر مواقع النظام بشرق سوريا.

ووفق مصادر محلية، فإن تنظيم الدولة يشن هجوما واسعا هدفه السيطرة على مطار دير الزور العسكري أكبر معاقل النظام شرق سوريا، وقد سيطر فعلا على خط دفاع رئيسي عن المطار يتمثل في جبل الثردة وكتيبة المدفعية.

الجزيرة + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: