رويترز:منسق حركة تمرد المصرية يؤيد قتل الجيش للاخوان

قال محمود بدر المنسق العام لحركة تمرد التي ساهمت في الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين إن الضحايا الذين قتلوا بعد الإطاحة به ثمن ضروري لإنقاذ مصر من الجماعة.

وقال بدر إن لديه رسالة للرئيس الامريكي باراك أوباما الذي أبدى انزعاجه للحملة العنيفة على الاخوان والتي قتل فيها اكثر من 700 شخص مقادها “لا تحاضرنا عن كيفية التعامل مع ارهاب الجماعة.”

وبالنسبة لأموال المساعدات الامريكية يرى بدر أن الرئيس أوباما يمكنه الاحتفاظ بها أو “فليذهب إلى الجحيم.”

ومثل كثير من المصريين الذين يعتبرون أنفسهم من الليبراليين ليس لدى بدر صبر يذكر على جماعات حقوق الانسان التي تصف الحملة بأنها انتكاسة للديمقراطية.

وقال بدر (28 عاما) لرويترز عبر الهاتف ما تمر به مصر الان ثمن باهظ للتخلص من جماعة الاخوان الفاشية قبل ان تهيمن على كل شيء وتقصي الجميع.

وشجع بدر وزميلان له في العشرينات من عمرهما من مؤسسي حركة تمرد ملايين المصريين على الخروج إلى الشوارع في احتجاجات مطالبة بتنحي مرسي.

ودفعت الاحتجاجات الجيش إلى عزل الجيش مرسي في الثالث من يوليو تموز واندلعت اعمال عنف في انحاء البلاد هذا الاسبوع بعد ان هاجمت قوات الامن اعتصامين لأنصار لجماعة الاخوان المسلمين يطالبون بعودته للحكم.

ويعتقد بدر – وهو صحفي – ان مصر ربما تنزلق إلى حرب اهلية لكنه ما زال يرى ان عزل اول رئيس مصري منتخب بارادة حرة كان القرار الصحيح ودافع عن سلوك الجيش في اعمال العنف التي تبعت عزله.

وقال انه لم ير خطأ فيما قام به الجيش. واضاف ان القوات المسلحة لم تتدخل في السياسة وانه شاهد على ذلك.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: