رياض الشعيبي:استقلت من حركة النهضة احتجاجا على التقارب مع رموز النظام السابق

قال رياض الشعيبي، عضو المكتب السياسي بحركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس استقالته من الحركة، احتجاجا على ما وصفه بـ”التفريط في مطالب الثورة، وإعادة دمج رموز النظام السابق في الحياة السياسية”.
وأعلن الشعيبي الإثنين على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) استقالته الرسمية من حركة النهضة، مشيرا إلى أنه سينشر رسالة استقالته كاملة في وقت لاحق، فيما لم يصدر عن الحركة رد رسمي بخصوص استقالته حتى صباح الثلاثاء.
وفي لقاء خاص مع وكالة الأناضول، قال الشعيبي: “الاستقالة قديمة، وكان لي لقاء مع رئيس الحركة الشيخ راشد الغنوشي منذ حوالي ثلاثة أشهر، وأعلمته بهذه الاستقالة”، مشيرا إلى أنه منذ ثلاثة أشهر لا يباشر مهامه داخل مؤسسات الحركة.
وعن إعلانه الاستقالة الآن، أضاف الشعيبي: “نظرا للظروف السياسية التي كانت تمر بها البلاد، والحركة في ذلك الوقت، لم أعلن الاستقالة؛ خشية أن تشوش على عملية المفاوضات والحوار”.
وعبر الشعيبي عن حرصه على ألا تستغل أي جهة من الجهات هذه الاستقالة؛ لتحسين موقفها التفاوضي مع حركة النهضة، بحد قوله.
وتابع “الاستقالة تعبر عن موقف، فالوضع السياسي دخل نفقا خطيرا، وتحولت العملية السياسية من محاولة لتحقيق الانتقال الديمقراطي الفعلي إلى مجرد مفاوضات حزبية وراء أبواب مغلقة لتقاسم السلطة”.
واعتبر الشعيبي أن هذا “لا يستجيب لما قامت عليه ثورة الحرية والكرامة”، مشيرا إلى أن “المستفيد الأكبر من الأزمة الحالية، والمدخل الرئيسي لحلها هو قوة الثورة المضادة التي أعادت هيكلتها”.
ووفق تقديره فإن “ما يحصل داخل حركة النهضة ينعكس بشكل مباشر على المسار السياسي في البلاد، لذلك تعطل القرار الواضح داخل الحركة، وعدم وجود بدائل سياسية لديها للأزمة الحالية، ليس إلا مظهرا من مظاهر الأزمة السياسية العامة في البلاد”.
وفيما يتعلق بالأسباب الداخلية للاستقالة، قال الشعيبي إن “استعصاء الحركة في الاستجابة لمقتضيات التحول الديمقراطي في الواقع التونسي يمثل أحد أهم المعوقات داخلها”.
وأضاف: “كان من المفروض أن تستجيب النهضة باعتبارها الحزب الرئيسي في البلاد، بكل جرأة وشجاعة لمطالب الثورة، واستكمال المسار الثوري، ولكن للأسف، لا الحكومة التي قادتها استطاعت أن تلتزم بأجندة الثورة، ولا استطاعت مناوراتها السياسية الدفاع عن هذه المطالب”.
وبحسب القيادي في النهضة، فإن “خيارات الحكومة الاقتصادية والاجتماعية لم تختلف عن خيارات النظام السابق، وكذلك خياراتها السياسية لم تكون بالوضوح في القطع مع بقايا النظام السابق، وعقلية إدارة الدولة، كما أنه تم تغييب المحاسبة والعدالة الانتقالية في الأجندة السياسية للحركة والحكومة”.
واعتبر الشعيبي أن الحوار الوطني الذي تشارك فيه النهضة اليوم “لم ينجح إلا في تجميع الفرقاء على حساب الثورة ومطالبها”.
وقال: “إن قرارات المؤتمر الأخير للحركة، ومجلس الشورى (الخاص بالحركة) كانت واضحة في المطالبة باستكمال المسار الثوري، ولكن الإرادة السياسية غابت، لتفعيل تلك القرارات”.
ورأى الشعيبي أن “حركة النهضة امتلكت الحكم، دون أن تحكم، ودون أن يكون لها القدرة على تنفيذ القانون وحفظ علوية المؤسسات وسيادة الدولة”.
وحمّل الشعيبي الطبقة السياسية التونسية ممثلة في رموزها التاريخية “مسؤولية “خطيرة في التفريط في مطالب الثورة وأهدافها والقبول بإعادة إدماج بقايا النظام السابق”.
وعبّر عن أسفه إزاء “تحول الصراع بين قوى الثورة والقوى المضادة لها إلى صراع حول بقايا النظام السابق، ومن يستطيع أن يقوم بتسوية معها لضمان موقعه في المستقبل”.
وحول أي بديل سياسي يطرحه اليوم، قال الشعيبي: “نحتاج في تونس اليوم إلى قوى سياسية شبابية جديدة تلتزم بأجندة الثورة ومطالبها”.
ويشارك في مفاوضات الحوار الوطني الجارية حاليا بعض المنتسبين لنظام زين العابدين بن علي السابق، على غرار الباجي قائد السبسي، رئيس حزب “نداء تونس″ الذي شغل منصب رئيس برلمان زمن حكم بن علي خلال عامي 1990 و199، فضلا عن وجود العديد من قيادات حزب التجمع في هياكل حزب “السبسي”، كما يشارك في الحوار الوطني حزب “المبادرة” الذي يقوده كمال مرجان، وقد شغل منصب وزيري الدفاع والخارجية وعضو الديوان السياسي لحزب التجمع خلال حكم بن علي.
وتعتبر استقالة الشعيبي أول استقالة تمس الصف الأول في قيادة حركة النهضة منذ توليها الحكم إثر انتخابات 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2011 التي فازت فيها بحوالي 41 % من أصوات الناخبين؛ مما مكنها من تشكيل حكومة ائتلافية مع حزبين من خارج التيار الإسلامي هما “التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات” الذي يقوده رئيس المجلس الوطني التأسيسي (برلمان مؤقت) مصطفى بن جعفر، وحزب “المؤتمر من أجل الجمهورية” الذي أسسه الرئيس محمد المنصف المرزوقي.
ورياض الشعيبي هو من الشباب الطلابي الإسلامي الذي خاض تجربة الصراع مع النظام السابق خلال بداية التسعينات ضمن فصيل “الاتجاه الإسلامي في الحركة الطلابية”، الذراع الطلابي لحركة النهضة، وقضى سنوات طويلة في السجن.
وبعد مغادرة السجن، ساهم الشعيبي في إعادة إحياء تنظيم حركة النهضة قبل سقوط بن علي، وكان في الهيئة القيادية لحركة النهضة، وترأس لجنة إعداد المؤتمر التاسع لحركة النهضة المنعقد في يوليو/ تموز 2012 بالعاصمة تونس، وهو باحث في الفلسفة السياسية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: