ريالات السعودية “توطئ” رأس قائد الانقلاب العسكري

نشر موقع “شؤون خليجية” المختص بشئون دول الخليج تقريرا بعنوان “ريالات السعودية توطئ رأس قائد الانقلاب العسكري” فى إشارة إلى موقف العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز أثناء زيارة “الترانزيت” التي قام بها لمصر أمس, والتي لم تتجاوز الـ35 دقيقة, ومخالفته كل بروتوكولات الزيارات الرسمية.

وربط التقرير بين ما تعهدت به السعودية والكويت والإمارات بتقدين مساعدات تقدر بـ16 مليار دولار على الأقل لقائد الانقلاب العسكري, وبين موقف العاهل السعودي الذي اعتبره المصريين بأنه إهانة لمكانة مصر.

نقل التقرير تعليقات لنشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” على ما حدث أثناء الزيارة من صعود قائد الانقلاب العسكري للطائرة الخاصة بالعاهل السعودي, مؤكدين أن ما جري لم يحدث أن قام به حاكم مصري من قبل, واصفين تصرف العاهل السعودي بأنه لا يحمل أي احترام لرئيس مصر, انطلاقا من أنه الكفيل السعودي, ونتيجة لشحاتة قائد الانقلاب من السعودية.

وألمح التقرير الذي حمل طابع استنكاري, إلى أن قائد الانقلاب العسكري أكد خلال فترة الحملات الانتخابية أن السعودية ستكون الدولة الأولى التي سيزورها بعد انتخابه, مشيرين إلى اثنائه خلال أحاديثه الصحفية قبل انتخابه على موقف العاهل السعودي الداعم له كقائد انقلاب عسكري, ووصفه للعاهل بانه حكيم العرب وكبير العرب, والذي انتهى بصعود قائد الانقلاب العسكري لطائرته أمس متجاهلا بروتوكولات الزيارات الرسمية.

ولفت التقرير إلى أن عدم صدور أي تصريحات رسمية من الجانبين “السعودي والمصري” تفسر عدم نزول ملك السعودية من الطائرة لإجراء الزيارة الرسمية المزعومة، وهل لها علاقة بظروفه الصحية أم مجرد احتياطات أمنية, أم هي استهزاء بمكانة مصر وشعبها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: