زعمة المرّة الجاية التكويرة جعفريّة و النهضة فرايجيّة ( بقلم منجي بـــاكير / كاتب صحفي )

في صورة توضيحيّة نشرتها بعض المواقع لمقال تحدّث عن تظاهرة رياضيّة ، احتضنها نادي البحيرة بمناسبة فعاليات كأس العالم الأولى للأطفال بتنظيم لجمعيّة – حومتنا سبور – و الغريب أن أوّل أهداف هذه الجمعيّة هو احتضان أبناء المناطق النّائيّة والشّعبيّة لكنّ مراسم و بداية احتفاليات الكأس وقعت في البحيرة ..!

كما نشير أنّ التحفّظ يبقى قائما على مثل هكذا تظاهرات جمعيّاتيّة تحت عناوين برّاقة و بمشاركات غربيّة و بمباركة- اللّوبانة المعتادة – تونس أرض التّسامح و الإنفتاح على الآخر …. في هذه الصّورة ظهرسي بن جعفر يكوّر أمّا الأخت محرزيّة اكتفت بالمتابعة و الفرجة على ما حاول رئيس المجلس إظهاره من مهارة في عالم الرّياضة ،،، و لأنّ كلّ تحرّك هذه الأيّام لمكوّنات المشهد السّياسي و شخوصه و كلّ أفعالهم هي في حكم الرّصد و التعليق لأنّها لا تخلو من دلالات سياسيّة و إشارات مقصودة و سابقة لحملات إنتخابيّة تحاول جلب الأضواء و تبحث عن لفت أنظار الرأي العام …

و لعلّ من طرائف ما قيل تعليقا على هذه الصّورة : زعمة المرّة الجاية التكويرة جعفريّة و النهضة فرايجيّة ؟؟

طبعا يبقى التعليق في إطاره الهزلي و لا يحمل أيّة تشابه مع ما يجري في الواقع و ما يجري في دهاليز السّياسة و حسابات و – تكمبينات – بعض السّياسيين الذين اعتبروا العمليّة الإنتقالية عندنا في تونس قياسا مع ما يجري في عالم الرياضة من بيعات و شريات و هزّني و نهزّك و بيعلي ماتش نبيعلك الآخر و غيرها ،،، و يظهرلي أنّ الشّعب هو اللّي سيبقى فرايجي ……

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: