زعيم المعارضة الروسية نافالني :مصرسقطت وروسيا جاءت تأخذ نصيبها من دولة رئيسها معتقل وشعبها في الشوارع

 

في توضيح له لأسرار التقارب الروسي المصري قال زعيم المعارضة الروسية “أليكسي نافالني” الملقب بـ”فتى روسيا الذهبي” :”من الخطأ فهم هبوط روسيا المفاجئ على الأحداث في مصر على أنه تأييد لقادة الانقلاب فهو ليس كذلك، فكثيرون لا يعلمون أن مصر قد سقطت وفقد قادتها الحاليون السيطرة عليها، وأصبحت الآن لقمة لذيذة يتهافت عليها الاستعماريون “.مضيفا أنً:”الانقلابين وبعد عزلة دوليه خانقة أصبحوا على استعداد تام للتنازل ..والتنازل ..والتنازل وليس لديهم ما يقدمونه سوى التنازل” .
وهو ما يتوافق مع تصريح المستشار وليد شرابي المتحدث باسم حركة “قضاة من أجل مصر” والذي قال فيه : ” إن القوات الروسية المحتلة الموجودة بالإسكندرية حلقة من سلسلة تنازلات الانقلاب لعدة دول، لكى تقبل به على حساب مصلحة مصر، وسوف تزداد هذه التنازلات”.
هذا وقد اعتبر المعارض الروسي ” نافالني ” أن الجيش المصري يشن حربا ضد شعبه بالوكالة عن الكيان الصهيوني، مع تأمين صهيوني لقناة السويس أهم ممر ملاحي في العالم، وسيطرة أمريكية على القرار والسيادة المصرية، وتابع “ولذلك جاءت روسيا وبقوة لتفرض شروطها وتأخذ نصيبها من دولة بلا قيادة، رئيسها في المعتقل وشعبها في الشوارع .
وأوضح ” نافالني ” أن موسكو تسعى لوضع قواعد جديدة، وتكوين حلفاء جدد في المنطقة، وربما تكون الفرصة سانحة في ظل الانقلاب العسكري الذي يبحث عمن يسانده.

وفي نفس السياق كشف مسئولون أمريكيون عن زيارة مرتقبة للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لمصر، خلال نوفمبر الجاري، كجزء من مساعي موسكو لتحل محل الولايات المتحدة في مساندة الانقلاب العسكري الذي قام به الفريق عبد الفتاح السيسي.
وقالوا، بحسب موقع “فري بيكون” الإخباري الأمريكي،  ” إن هناك مؤشرات على أن الروس ربما يسعون إلى اتفاق مع مصر، لإقامة قاعدة عسكرية في البلاد، لكي تحل محل قاعدتها البحرية المهددة الآن في ميناء (طرطوس) السوري”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: