زوجة الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج : خبر إعدام زوجي إشاعة و لا صحّة لها

فندت، زوجة الهاكر الجزائري، حمزة بن دلاج، الإشاعة التي تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وعديد المواقع الأجنبية، والمتعلقة بقرار إعدامه من قبل الحكومة الفيدرالية الأمريكية.

وقال أقارب الهاكرز حمزة في اتصال هاتفي لموقع ”دزاير وان” الجزائري أنهم أجروا مكالمات مع زوجته في أمريكا مباشرة بعد تداول الخبر في الوكالات الأجنبية والفيس بوك، حيث نفت هذه الأخيرة الخبر، مأكدة بأن زوجها حمزة لا يزال في سجن جورجيا إلى غاية الآن.

كما ذكرت الزوجة بأن حمزة البالغ من العمر 27 عاما رفض التعامل مع الحكومة الأمريكية في عديد العروض المتعلقة بمساعدتهم في الحفاظ علي المواقع الخاصة بهم من الاختراق.

يذكر أن حمزة تم القبض عليه سنة 2013 بتايلاندا بعد بحث من قبل الأنتربول دام أكثر من 3 سنوات كاملة بعد الكشف بأنه من بين أخطر 10 هاكر في العالم المطلوبين لدى أمريكا ثم رحل لها بأمر من قبل FBI نفسه.

وقرصن الشاب الجزائري حمزة بن دلاج لوحده 217 بنك بواسطة القرصنة المعلوماتية، حسب الأنتربول.

كما أخذ أكثر من 4 ملايير دولار منها، مايعادل ميزانيات دول فقيرة و وزع أكثر من 280 مليون دولار على جمعيات خيرية وحدها بفلسطين و ساعد الكثير من الجمعيات في دول إفريقيا فقيرة وسيطر على أكثر من 8000 موقع فرنسي و أغلقه بالكامل .

كذلك قرصن مواقع قنصليات أوروبية ووزع تأشيرات بالمجان لشباب الجزائر للسفر إليها .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: