ووصفت مارغريت هونين، رئيسة فرع العيوب الخلقية بالمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الأمر بالمطمئن بعض الشيء، مضيفة أن الإصابة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل لا تشكل خطرا على ما يبدو.

وشددت نتائج الدراسة الأولية التي نشرت، الأربعاء، على الإنترنت في مجلة “نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن” على ضرورة مواصلة متابعة المواليد لاكتشاف أي عيوب خلقية، قد تحدث جراء الفيروس.

وأشارت إلى أن الأطفال في كولومبيا بحاجة للمتابعة لاكتشاف أي آثار أخرى محتملة للإصابة بالفيروس، مثل فقدان السمع أو مشكلات في الرؤية أو أي مشكلات أخرى متعلقة بالنمو، وفق ما ذكرت “رويترز”.

ويهاجم فيروس زيكا، الذي ينتقل بواسطة البعوض، خلايا المخ عند الأجنة ويسبب صغرا في حجم الرأس.

وسجلت البرازيل أكثر من 1400 إصابة بصغر حجم الرأس لأطفال أصيبت أمهاتهم بفيروس زيكا خلال الحمل، فيما يبحث علماء على آثار مماثلة بين المواليد في كولومبيا.

[ads2]

سكاي نيوز عربية