ساركوزي يخون مبادئ علمانية فرنسا ويطالب بنزع الحجاب

في مواصلة منه لخيانة مبادئ علمانية فرنسا الضامنة لحرية اللباس قال الرئيس الفرنسي السابق والرئيس الحالي لحزب الاغلبية الشعبية المعارض  نيكولا ساركوزي خلال استضافته في برنامج على “أروب 1″ : ” لا نريد نساء محجبات في فرنسا ”
وقد علل ساركوزي طلبه  باسم المساواة  بين المرأة والرجل  مضيفا ”  إن الحجاب  أصبح أداة خضوع المرأة للرجل”.

[ads2]

هذا وقد كان ساركوزي قد دعا  إلى ضرورة تقديم  نفس الوجبة الغذائية لجميع التلاميذ في المدارس، مهما كانت ميولهم الدينية أو أصولهم في إشارة إلى إرغام المسلمين على أكل لحم الخنزير وهو ما دعت له رئيسة حزب “الجبهة الوطنية” من اليمين المتطرّف مارين لوبان بعد فوز حزبها في الانتخابات المحلية حيث أعلنت عن منع المدارس من تقديم وجبات الغذاء الخالية من لحم الخنزير وخصت بالذكر أطباق ”الحلال” واعتبرت ” أن مراعاة قوائم الطعام لدين الطلاب انتهاك للعلمانية” على حد وصفها.

وفي نزعة عنصرية ضد المسلمين دعا  ساركوزي في مهرجان انتخابي بمدينة “نيس” الساحلية بالحفاظ على قيم العلمانية بتقليص نسبة الهجرة الشرعية التي رآها تهدد طريقة عيش الفرنسيين

وقال أمام جمع غفير من المناصرين: “الفرنسيون يريدون العيش في فرنسا ويرفضون أن تشبه بلادهم بلدا آخر”، مضيفا: “نحن مستعدون لاستقبال الآخرين، لكن لا نريد أن نغير نمط معيشتنا وثقافتنا ولغتنا”.
وأضاف ساركوزي: “علينا أن ندافع بقوة عن قيمنا المهددة من قبل الإسلام المتطرف الذي يحاول أن يزرع الرعب في الغرب”، مشيرا إلى أن الذين يدعون إلى الكراهية وإلى عدم احترام الآخرين لا مكان لهم على أرض الجمهورية”
كما هاجم ساركوزي المهاجرين غير الشرعيين قائلا :”إن رفض النقاش حول الهجرة يعني تشجيع عنصر الخوف، موضحا أنه بات من المستحيل دمج المهاجرين طالما لم يتم القضاء على الهجرة غير الشرعية ولم نقلص من نسبة الهجرة الشرعية”.

وتساءل الكثير من المحللين والصحفيين في فرنسا، حول تصريحات ساركوزي التي لم يسبقه اليها أحد حين تحدث عن الحجاب وليس النقاب واتصلت وسائل اعلام فرنسية بادارة حزبه  للحصول على توضيحات غير أنها لم تتلق أي رد،

هذا ورأى محللون أن ساركوزي يشن حملة ضد الإسلام والمسلمين في فرنسا

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: