سامي براهم يحلم وهو نائم: الجبهة الشعبية أصبحت وطنّية تكره التجمّع تحارب الفساد

خبر عااااااااااااااااااااااااااجل بلغنا من مصادر وثيقة جدّا و بعد تداول للوضع الدّاخلي في البلد بين مكوّنات الجبهة الشعبيّة و نخبها في لقاء تاريخي خارق للعادة أنّ الجبهة ستعلن قريبا من خلال ممثلها حمّة الأستاذ الهمّامي أنّ الثّورة في خطر و أنّ عودة النّظام القديم أصبحت وشيكة و أنّ تونس تكاد تسقط بين ايدي رأس المال العالمي العابر للقارّات و اصحاب الإرادات السياسيّة الدّوليّة و الإقليميّة و انّ السيادة الوطنيّة مهدّدة و استقلال البلد مهدّد و الوحدة الوطنيّة مهدّدة بسبب الإرهاب العالمي الذي يدقّ أبواب تونس لتركيز قواعد دائمة له في ترابها كما سيؤكّد زعيم الجبهة الشعبيّة في ندوة صحفيّة تاريخيّة على خطورة الوضع الاجتماعي و تاثير الأزمة السياسيّة الرّاهنة على المقدرة الشّرائيّة و قفّة الزوّالي و بسبب كلّ هذه المعطيات و لقطع الطّريق على النظام القديم و الدولة العميقة و التدخّل الخارجي و مخططات الارهاب ستعلن الجبهة الشعبيّة عن فكّ حالة الاشتباك مع حكومة الترويكا و فكّ الارتباط مع كلّ مكونات النظام البائد و دعم كلّ الجهود الخيرة لتيسير الانتقال الدّيمقراطي السلمي من خلال الدّعوة لإيقاف كلّ التحرّكات الاحتجاجيّة و الإضرابات و قطع الطّرقات و إيقاف العمل و تعطيل نشاط المؤسسات و دعوة كلّ النوّاب المنسحبين للعودة إلى المجلس التّاسيسي و دعم اشغاله بكلّ إيجابيّة لإنهاء صياغة الدّستور و المصادقة عليه بأسرع ما يمكن كما ستعلن الجبهة عن استعدادها للدخول في حكومة وحدة وطنيّة تضمّ كلّ الفرقاء السياسيين الذي كانوا شركاء في النّضال ضدّ نظام الاستبداد … كما ستدعو الجبهة الشعبيّة إلى إحياء جبهة 18 أكتوبر و توسيعها و استئناف الحوار و تعميقه كإطار جامع لبناء مشروع وطني ذي أفق حضاري تنويري تقدّمي تنموي إجتماعي … و بينما أنا كذلك إذ بأصوات انفجارات الشّماريخ و الألعاب النّاريّة تصمّ الآذان في نفس الموعد الليلي منذ أسابيع و أفقت من أضغاث أحلام جميلة جدّااااااااااا

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: