وقالت الشركة في بيان إن سحب “نوت 7” سوف يتكلف في المتوسط تريليوني وون في الفترة بين أكتوبر وديسمبر، وتريليون وون أخرى (884 مليون دولار) في الفترة بين يناير ومارس .

ولا يشتمل هذا على تكلفة أول سحب قامت به سامسونغ، الذي أشار محللون إلى أنه تكلف ما بين تريليون وتريليوني وون.

وخفضت سامسونغ بالفعل توقعاتها للأرباح للربع الثالث، بواقع 2.6 مليار دولار، في وقت سابق من الأسبوع الحالي، مما قد يهوي بأرباحها بالهواتف النقالة إلى حد بعيد.

وتتوقع الشركة أرباحا قدرها 4.6 مليار دولار، خلال الربع الثالث، فيما يقول محللون إن معظم الأرباح سوف تأتي من مبيعات الأجهزة الدقيقة وأشباه الموصلات.

وأوردت سامسونغ أنها تعتزم القيام بتغييرات كبيرة في عمليات ضمان الجودة لتحسين سلامة المنتجات.

[ads2]