سرايا القدس للعدو: نُجهز ونُعد أنفسنا لمعركة القدس والأقصى

قال أبو احمد القيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، موجهاً حديثه للعدو الصهيوني :”إن سرايا القدس ومنذ لحظة انتهاء معركة السماء الزرقاء، وهي تُعد وتُجهز نفسها لمعركة القدس والأقصى القادمة. وأن السرايا ستبقى الوفية لدماء الشهداء الذين سقطوا على بوابات القدس والمسجد الأقصى.

وأضاف أبو أحمد في كلمه له خلال مسيرة دعت لها حركة الجهاد نصرة للقدس بعد صلاة اليوم الجمعة (13/9)، :”إننا نخرج اليوم وتصادف الذكرى العشرين للمسيرة المشؤومة المسماة “أوسلو”، والتي حاولوا خلال العشرين عاماً الماضية طمس مدينة القدس والمسجد الأقصى وتمرير الهزيمة وزرعها في عقولنا وقلوبنا.

وتابع أبو أحمد، موجهاً حديثة للجماهير، إنكم تخرجون اليوم في هذا الزمن الصعب، زمن الفتن، وزمن المؤامرات، وزمن تغيير المسارات، وزمن حرف البوصلة، لتقولوا للعالم، رسالتكم للعالم أجمع وللكيان الصهيوني على وجه الخصوص، بأن القدس والأقصى لازالت حاضرة في ذاكرتنا وفي كلماتنا وفي صرخاتنا وفي ضرباتنا وفي سكيننا وفي حجارتنا وفي صواريخنا، ولا يمكن أن تغيب أبداً.

وأوضح أن رسالة سرايا القدس للعدو الصهيوني، أنه لا يمكن أن تنحرف، ولا يمكن أن نحرف بوصلتنا.

ووجه أبو أحمد رسالة للعدو الصهيوني والمخدوعين به بأن أمريكا ليست قدراً يجب أن نسلم به.، وأننا في سرايا القدس ومنذ انتهاء حرب “السماء الزرقاء” نُجهز ونعد لمعركة الأقصى والقدس. وأكد بأن سرايا القدس ستبقى الأوفياء لفلسطين.

وقال: هيهات هيهات أن ينالوا من عزيمتنا ومن سلاحنا ومن إرادتنا ومقاومتنا، موجهاً التحايا لكل الشهداء الذين سقطوا على بوابات الأقصى المبارك.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: