سعيد الشبلي ورفاقه يقدمون شكاية ضد مدير سجن حربوب إحتجاجا على الإنتهاكات المسلطة عليهم

قام الدكتور سعيد الشبلي و بقية الموقوفين في قضية 18 أكتوبر 2012 بتقديم شكاية ضد مدير سجن حربوب المسمى علي عبد الله جراء الانتهاكات الممنهجة و الإرهاب النفسي المتعمد الذي يسلط عليهم و هو ما يمثل تهديدا خطيرا لحقوق المساجين في المؤسسات الأمنية و قد ضمن الموقوفون في شكاياتهم الخروقات المسلطة ضدهم من إجبارهم على حلق لحيّهم بالقوة و منعهم من إقامة صلاتهم جماعة و الضغط على بقيّة المساجين بالإبتعاد عنهم و عدم الجلوس أو الصلاة معهم.

كما تم منع الدكتور سعيد الشبلي و عبد الوهاب الثابتي و الوحيشي الفاخم من التمتع بحقوقهم في الكتابة و القراءة أو إدخال كتب إليهم أو حتى مشاهدة البرامج التلفزية الجدّية التي تعنى بالثقافة و الأخبار و السياسة و الإقتصارعلى قناتين فقط تبثّان الأغاني و الأفلام و الرياضة في ممارسة أقل ما يقال عنها أنها لا إنسانية و لا إخلاقية لمحاولة عزلهم عن العالم الخارجي و عن معرفة حال بلادهم .
من جهة أخرى تعمّد مدير سجن حربوب الإستهزاء من إضراب الجوع الوحشي الذي يخوضه المساجين و تمّ القيام بإخضاعهم للأبحاث ليلا من فرق مجهولة لتسليط عذاب نفسي عليهم . كما تم تعمّد إخفاء المراسلات التي قدمها الموقوفون إلى السادة المحامين و وزير العدل و رئيس مجلس النواب و مختلف الجمعيات و المنظمات الحقوقية و الإنسانية في محاولة للتغطية على تجاوزات مدير السجن و عدم إيصال صوت المساجين رغم ثبوت برائتهم في تقرير الطب الشرعي الأولي.
 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: