صحيفة جزائرية: جهات نافذة في تونس منعت لقاء السفير الجزائري بالسبسي

أفادت  صحيفة ” المحور ”  الجزائرية أمس السبت في مقال تحت عنوان “جهة نافذة أجهضت مساعي السفير حجار للقاء الباجي قايد السبسي” أن السفير الجزائري بتونس عبد القادر حجار حاول مقابلة الرئيس التونسي الباجي القائد السبسي لبحث مشكل الضريبة التي فرضتها تونس على المواطنين الجزائريين لدخول أراضيها وقيمتها 30 دينارا .

 

و أضافت الصحيفة أن  السفير  حجار قال بأن جهة نافذة في البلاد تدفع باتجاه تعفين الملف مع الجزائر واستغلاله ربما لضرب استقرار تونس الغارقة وقتها في أزمة سياسية بعد حجب البرلمان ثقته من حكومة الحبيب الصيد.

و وأوضحت الضحيفة أن  حجار أودع طلبا لدى وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي للقاء رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ومفاتحته في موضوع ضريبة  النحس  على الحدود بين البلدين والتي زاد عليها منع شاحنات مصدرين جزائريين من إدخال بضائعهم وتعرضها للتلف، بعد شكاوى عديدة رفعها مصدرو البطاطا والطماطم القادمتين من ولايات جزائرية حدودية.

هذا ويذكر أن مصادر إعلامية جزائرية أفادت أمس  السبت 17 سبتمبر 2016، أن الجزائر قررت تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل مع تونس، حول حركة تنقل الأشخاص بين البلدين خصوصا فيما تعلق بالضريبة المفروضة على دخول مركبات السياح.

ونقلت صحيفة « النهار » عن مصدر في وزارة الخارجية الجزائرية قوله، إن الضريبة ستطبق على المواطنين التونسيين الوافدين إلى الجزائر عبر المنافذ البرية والبحرية. وأشار إلى أن الأبواب تبقى مفتوحة لبدء مشاورات مع الجانب التونسي لإلغاء الضريبة.

هذا ويذكر أن تونس تفرض ضريبة قيمتها 30 دينارا على الجزائريين عند دخولهم إلى أراضيها مما أثار استياء على المستوى الرسمي والشعبي في الجزائر .

وقد كشف سفير الجزائر لدى تونس عبد القادر حجار في شهر أوت الماضي أنه طلب مقابلة مع الرئيس التونسي باجي قايد السبسي لحل النقطة الخلافية حول مشكل ضريبة الدخول المفروضة من السلطات التونسية على الجزائريين أثناء عبورهم بسياراتهم إلى التراب التونسي و قيمتها 30 دينارا.

وأضاف السفير حجار أنه “يقوم بهذه المجهود حتى لا تتحول هذه المشكلة البسيطة إلى مشكلة أكبر، وحتى لا تؤثر على الموسم السياحي”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: