سلة أميركا الأوفر حظا لحصد ذهبية الأولمبياد

سيكون المنتخب الأميركي لكرة السلة الأفضل دون منازع والمرشح الأول لإحراز ذهبية الألعاب الأولمبية المقامة في ريو دي جانيرو البرازيلية، رغم غياب نجوم كبار، وعلى رأسهم بطل الدوري ووصيفه “ملك” كليفلاند كافالييرز “ليبرون جيمس” ونجم غولدن ستايت ووريرز “ستيفن كوري”.

ولا يبدو أن أحدا باستطاعته الوقوف بوجه المنتخب الأميركي بقيادة مايك كرشيشفسكي الذي أعاد للأميركيين هيبتهم وقادهم للفوز بالذهب خلال دورتي بكين2008 ولندن 2012، رافعا رصيدهم إلى 14 ذهبية من أصل 17 مشاركة.

وحقق كرشيشفسكي نجاحا ملفتا خلال الأعوام العشرة التي تولى فيها الإشراف على المنتخب، حيث أعاد للأميركيين هيبتهم في بكين 2008 بعد أن فقدوها في الأعوام السبعة السابقة، وفشلوا في الظفر بأي لقب في ثلاث مشاركات كبرى.

وستشكل دورة ريو نهاية المشوار الأولمبي بالنسبة للمدرب الأسطوري لجامعة ديوك، الذي قال عام 2013 عندما قرر مواصلة المشوار مع المنتخب حتى صيف 2016، “من الصعب أن تتخلى عن أمر أحببت القيام به لسبعة أعوام، وعن الأشخاص الذين عملت معهم، والأهم عن البلد الذي تقوم من أجله بهذه المهمة”.

وكما هي حال النسختين الأخيرتين، ستكون إسبانيا مرشحة مرة أخرى لمنافسة المنتخب الأميركي للسلة الذي خسرت أمامه نهائي بكين 2008 ولندن 2012 بوجود ترسانتها الخاصة من لاعبي الدوري الأميركي.

وتلعب إسبانيا في المجموعة الثانية إلى جانب الأرجنتين بطلة 2004، والبرازيل المضيفة وليتوانيا وكرواتيا ونيجيريا.

أما الولايات المتحدة، فتلعب في المجموعة الأولى إلى جانب فرنسا، وصربيا وأستراليا وفنزويلا والصين، التي ستواجهها السبت في أولى مبارياتها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: