سلطة محمود عباس تواصل التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني عبر التصدي لانتفاضة الشباب ووصفهم بالإرهابيين

سلطة محمود عباس تواصل التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني عبر التصدي لانتفاضة الشباب ووصفهم بالإرهابيين

كشف مسؤول المخابرات في السلطة الفلسطينية ماجد فرج أن جهازه تمكن من إحباط 200 عملية كان سيجري تنفيذها ضد الكيان الصهيوني  منذ بداية الانتفاضة.

وقال فرج لمجلة “ديفنسيس نيوز” الأمريكية: “أجهزتنا اعتقلت نحو 100 فلسطيني منذ أكتوبر وحتى الآن، كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وصادرت أسلحة من بعضهم”.

وحذر فرج من انتشار من أسماها الجماعات المتطرفة ، قائلا إن” السلطة الفلسطينية تعملجنبا إلى جنب مع “إسرائيل” والولايات المتحدة وآخرون لمنع الفوضى والعنف والإرهاب”.

وأضاف في هذا السياق، أن التصدي للانتفاضة كان إلى حد كبير بفضل الجهود المبذولة من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال فرج، أن “تنظيم الدولة” بالفعل يتواجد في المحيط المجاور، مدعيا أن  الدعشنة موجودة  في نفوس الشباب الفلسطيني المنتفض ضد الكيان الصهيوني    لذلك يجب منع الانهيار  “في الضفة الغربية” لأن البديل سيكون الفوضى والعنف والإرهاب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: