سمير الوافي تعليقا على الاعتداء على وزير الثقافة :حكومة مرتعشة وذليلة تعجز عن حماية كرامتها

فنان يعتدي على وزير الثقافة بلكمة في نشاط رسمي…لم أتوقع ذلك من فنان أحترم شجاعته زمن بن علي…لو تم تطبيق القانون عليه بدون زيادة ولا نقصان بسبب هذا الاعتداء سيصبح بطل حرية تعبير…!!..

قبل ذلك وزير حاولوا طرده بالعنف اللفظي مع عائلته في الحمامات…في نفس المكان الذي كان عماد الطرابلسي حين يمر منه هو أو كلبه يكاد يبول فيه علينا جميعا…ويغلق الطريق والبحر عليهما…والرؤوس منحنية راضخة ذليلة…!..

يبدو من خلال هذين الاعتدائين أن حملة بولوا عليهم التي أعلن عنها البعض أمام الشعب قد انطلقت…وستتواصل لاسقاط الدولة قبل اسقاط الحكومة…
لا أدافع عن وزير أو شخص أو حزب أو حكومة بل عن دولة مرغوا هيبتها في التراب…وعن قانون عاجز وفاشل…وعن حرية صارت بلا أخلاق وبلا قانون…وعن ديمقراطية بلا ديمقراطيين…

حكومة مرتعشة وذليلة فعلا تتحمل الاهانات وتعجز حتى عن حماية كرامتها وكرامة وزرائها بالقانون فكيف ستحمي به المواطنين…!!؟…
لو رحلت هذه الحكومة أشرف لها من تحمل الاهانات التي تصيب هيبة الدولة قبل أن تصيبها هي ووزرائها المستهدفين…
وتتواصل حملة بولوا عليهم التي تشرف الديمقراطية التونسية الناشئة…

سمير الوافي..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: