سمير الوافي: كيف لحزب النداء الذي يمارس الدكتاتورية داخله أن يعطي لتونس الديمقراطية

كتب سمير الوافي في صفحته الرسمية بالفايسبوك :

السيد فوزي اللومي قال بصراحة أن سي الباجي هو الذي عين ابنه على رأس قائمة تونس1…وابنه لا أفضلية له على بقية قيادات الحزب البارزين سوى أنه ابن رئيس الحزب…رغم أن الأغلبية داخل الحزب لم توافق عليه وفشل ابنه في الحصول على توافق…واعترف اللومي أن القرار كان فوقيا ومنفردا ومفروضا على الجميع من رئيس الحزب…وقد تحدث اللومي بنبرة استياء وانزعاج ولمح الى أن التفرد بالرأي هو مشكلة نداء تونس…وهو ليس أول من يقولها…!!!!…
يحدث ذلك داخل حزب كبير ترشحه كل استطلاعات الرأي للفوز الانتخابات…ويعتبره الكثير من التونسيين أملهم وحلمهم وخيارهم لمقاومة الأحزاب التي تكفر الديمقراطية…وينتظرون منه حكما ديمقراطيا وعدالة وحريات…فكيف سيعطي للبلاد ديمقراطية لا يطبقها داخله !؟…وكيف ستتحول الديكتاتورية داخل الحزب الى ديمقراطية خارجه…!؟؟…فاقد الشيء لا يعطيه وسي الباجي لم يتخرج من مدرسة ديمقراطية ولم يأت من تاريخ ديمقراطي حتى ننتظر منه أن يكون ديمقراطيا في هذا السن…كما ننتظر العسل من الفرززو…!!…

كان يجب أن يعطي الحزب أملا للشعب الذي ينتظره…وأن يبعث برسالة تطمين من داخله تطمئن الشعب على الانتقال الديمقراطي وتقاطع الماضي…لكن ما يحدث عكس ذلك للأسف وشهادة فوزي اللومي تخيب الأمل في حزب الأمل !!!…

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: