سمير الوافي "نطق" بسبب نفاق زملائه

سمير الوافي : في سنوات القمع حين خانتني شجاعتي فضلت الصمت على النفاق .. وصمتي كان أشرف من نفاقهم

قال الإعلامي سمير الوافي على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك : “دائما أحاول أن لا أنافق…وفي سنوات الخوف والقمع حين خانتني شجاعتي وغلبني خوفي فضلت الصمت على النفاق…واليوم أحترم كل من كان شجاعا حين كنت جبانا وكل من تكلم حين دفنت الحقيقة في صمتي”.

وأضاف الوافي : “لكنني حين أرى أيضا أبطالا أكثر من البطولات متنكرون في قناع الثورية رغم أرشيفهم الملوث، أفتخر بأن صمتي كان أشرف من نفاقهم، فالصمت أصغر من الشجاعة وأكبر من النفاق”.

واعتبر الوافي أنّ الإعلام مهدّد بأخطار كثيرة “أولها المال السياسي حيث تحولت القنوات الى أحزاب، وصار لكل باعث قناة حزب”، حسب تعبيره. مشيرا إلى دور الإعلامي المتمثّل في “الدفاع عن حرية كل زميل في التعبير عن رأيه مهما كان الإختلاف في الرأي قائما”.

وأوضح سمير الوافي أنّه يوجد العديد من الإعلاميين الذين أساؤوا بأنفسهم لمهنة الإعلام معتبرا إيّاهم “أخطر على الإعلام من أي تهديد آخر سياسي أو غيره، وذلك بتحزبهم واشاعاتهم وتحريضهم وتحزبهم وسكوباتهم الكاذبة ومصادرهم المشبوهة وتاريخهم الأسود المسجل في الأرشيف”، حسب قوله.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: