سمير الوافي يعتذر للنائبة مبروكة مبارك

 اعتذر الإعلامي سمير الوافي للنائبة بالمجلس الوطني التأسيسي عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية مبروكة مبارك  في مقال هذا نصه:
لأنني أملك شجاعة الاعتذار عن الخطأ…ولست مصابا بعقدة الاصرار على الخطأ والتمادي في ارتكابه…
فان اعتذاري واجب عن خطأ ارتكبته دون قصد في مقال سابق نقدت فيه بقسوة وتسرع النائبة مبروكة مبارك…ووقعت في فخ فيديو قديم تم تجديد نشره لغايات انتقامية قذرة ولمعاقبة النائبة على مواقفها الحرة ومحاولة تشويهها لاسكاتها…

أعتذر لهذه النائبة على غباوتي في مسايرة حملة تصفية الحسابات ضدها…وأشكر كل الأصدقاء الذين حرضوا ضدي ضميري…ونبهوني وأرسلوا لي السيرة الذاتية الحقيقية المشرفة لهذه النائبة…والتي ظلمها عدم اتقانها للغة العربية لأنها ولدت وتربت وتعلمت في فرنسا وعادت الى تونس حبا لها…وكان لها دور مشرف وناجع وكبير في الدفاع عن فكرة مراجعة ديون تونس في الخارج حيث التقت بزعماء ومسؤولين عالميين لترويج ذلك…كما أن منظمة مناهضة التعذيب في جينيف اعتمدت تقريرها حول مشروع احداث هيئة وطنية لمقاومة التعذيب في تونس…وحظي ذلك باشادة دولية وعزز ثقة اكبر المنظمات الحقوقية فيها…

ولن ينقص عدم اتقانها للغة العربية في قيمتها العلمية وفي كفائتها…فهي امرأة تونسية ترفع الرأس والمعنويات…ولا يهمني حزبها وانتماؤها السياسي…يكفيني أنها تونسية ناجحة…

أعتذر…أعتذر…أعتذر على خطئي الفادح في حقها..

فمتى سيقتاد إعلاميون وسياسيون بالإعلامي سمير الوافي ويعتذرون  عن نشر إشاعات في فضاءات الحوار بمختلف الفضائيات وثبت أنها أكاذيب ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: