سنن نزول المطر

1- التعرض له :

عن أنس –رضي الله عنه- قال: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ثوبه حتى أصابه من المطر. فقلنا: يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: “لأنه حديث عهد بربه تعالى” رواه مسلم

2- أن نقول الذكر الوارد عند نـزول المطر، وقد وردت عدة أذكار منها :

أ-قـول “اللهم صيبًا نافعًا” فعن عائشة –رضي الله عنها- أن رسـول الله –صلى الله عليه وسلم- كان إذا رأى المطر قال: “صيبًا نافعًا” رواه البخـاري

ب – قول “رحمة ” لحديث عائشة –رضي الله عنها- أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كان يقول إذا رأى المطر “رحمة” رواه مسلم

ج- قول “مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله” كما في حديث خالد بن زيد –رضي الله عنه- رواه البخاري

3- الدعاء العام عند نزول المطر :

فهو من مواطن استجابة الدعاء، كما في الحديث الذي أخرجه الحاكم (2/114) وصححه، وانظر: مجموع الفتاوى (7/129 ).

4- إذا كثر المطر وخيف ضرره :

يسن أن يقول “اللهم حوالينا ولا علينا على الآكام –أي الهضاب- والجبال والآجام- أي منبت القصب- والظراب- أي الجبال- والأودية ومنابت الشجر ” رواه البخاري (967) من حديث أنس –رضي الله عنه- ونحوه عند مسلم (897). وانظر: زاد المعاد (1/459).

5- إن سمع صوت الرعد وشوهد الرعد :

ويسن أن يقول عند سماع صوت الرعد والصواعق وكان ابن الزبير –رضي الله عنه- إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال : “سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته” رواه مالك والبخاري في الأدب

6- عند رؤية الغيم والسحاب :

عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان صلى الله عليه وسلم إذا رأى غيما أو ريحا عرف في وجهه فقالت يا رسول الله إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيته عرفت في وجهك الكراهة فقال ( يا عائشة ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب , عذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب فقالوا هذا عارض ممطرنا ) أخرجه أبوداود وصححه الشيخ الألباني كما في الأدب المفرد)

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: