“سواعد مصر” تتبنى محاولة اغتيال مفتي الإنقلاب علي جمعة

[ads2]

تبنّت حركة أطلقت على نفسها اسم “حركة سواعد مصر” (حسم)، اليوم الجمعة الخامس من أوت 2016، محاولة اغتيال مفتي الإنقلاب علي جمعة.

وقالت الحركة في بيان لها على فيسبوك:

يذكر أنّ مسلحين كانوا قد أطلقوا النار على جمعة أثناء توجّهه لصلاة الجمعة، في القاهرة إلا أنه نجا، في حين أصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة، بحسب وزارة الداخلية.

وكان جمعة البالغ من العمر 64 عاما، الذي عرف بانتقاده الشديد لتيار الإسلام السياسي في مصر و تحديدا جماعة الإخوان المسلمين، في طريقه لأداء خطبة الجمعة في مسجد فاضل الملاصق لمنزله بمنطقة غرب سوميد في مدينة 6 أكتوبر غربي القاهرة حين تعرض للهجوم.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية في بيان لها إن “مجهولين كانوا يختبئون بإحدى الحدائق بخط سيره قاموا بإطلاق النار تجاه جمعة إلا أن القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلتهم إطلاق النيران”.

وأصيب أحد حراس جمعة إصابة طفيفة في قدمه ولاذ المهاجمون بالفرار، بحسب “الداخلية” التي قالت إنها تكثف جهودها لضبط المهاجمين.

يشار إلى أنّ رئيس الشؤون الإسلامية التركية محمد غورماز، كان قد كشف مؤخّرا عن وجود علاقة بين علي جمعة وجماعة فتح الله غولن المتهم الرئيس في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا منتصف شهر جويلية المنقضي.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: