سوريا : المعارضة تسقط طائرة حربية من طراز سوخوي 22 و تأسر قائدها في ريف حلب

سوريا : المعارضة تسقط طائرة حربية من طراز سوخوي 22 و تأسر قائدها في ريف حلب

أسقطت المعارضة السورية المسلحة  اليوم الثلاثاء طائرة للنظام  بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة على إثر  شنها غارات في جنوب حلب

و نقلت وكالة “ا ف ب” الفرنسية عن نشطاء سوريين قولهم إن مسلحي “جبهة النصرة” الذين يسيطرون على بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي،  تمكنوا من إسقاط المقاتلة بواسطة صاروخ مضاد للجو، وأسروا قائدها العميد  الطيار خالد سعيد.

وقالت شبكة شام المعارضة إن الطائرة كانت تشن غارات على تلة العيس ومحيطها قبل أن يتمكن مقاتلو المعارضة من إسقاطها باستخدام “مضادات أرضية”، مضيفة أنهم ألقوا القبض على الطيار حيا.

ومن جانبه ادعى جيش النظام السوري أن الطائرة كانت في مهمة استطلاعية ونقلت وسائل إعلام عن متحدث باسم قيادة الجيش  أن قائد المقاتلة، وهي من طراز “سو-22″،  تمكن من القفز من الطائرة قبل تحطمها، مؤكدا إجراء عملية بحث وإنقاذ في المنطقة.

وأضاف المتحدث باسم الجيش  أن  الطائرة أسقطت بصاروخ مضاد للطائرات.

ومن جانبه قال القيادي المعارض العميد أحمد رحال -المنشق عن جيش النظام- إن لديه معلومات تتعلق بإسقاط الطائرة في حلب بنيران مدفعية، مؤكدا أن طائرات النظام قديمة للغاية وتحتاج لصيانة، لذا فهي تضطر للطيران على ارتفاعات منخفضة مما يجعلها عرضة للقصف.

هذا وقد بثّت جبهة النصرة جانبا من اعترافات الطيار السوري، الذي قال إنه يحمل رتبة عميد طيار في مطار الشعيرات، وينحدر من محافظة اللاذقية الساحلية.

وتابع: “درست بمدرسة أسامة بن زيد، وذهبت إلى الكلية الجوية سنة 1980، وتخرجت برتبة ملازم طيار”.
وأوضح خالد سعيد أنه تنقل بين عدة مطارات في فترة خدمته، بينها مطار التيفور، الطبقة، وأخيرا الشعيرات.
وختم قائلا: “مهمّتي كانت في العيس”، موضحا أن نفذه هجمتين قبل أن تصاب طائرته خلال محاولته تنفيذ الهجوم الثالث. وقال: “اشتعل حريق حاولت إطفاءه دون جدوى، فهبطت بالمظلة”.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: