سوريا تنضم لمعاهدة حظر الكيميائي وواشنطن تبقي خيار الضربة العسكرية قائما

أعلنت سوريا أنها أصبحت عضوا كامل العضوية في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية
وقد صرح المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن بلاده بعد الانضمام إلى هذه المعاهدة ستكون جاهزة لاستقبال الخبراء داعياً المجتمع الدولي إلى التعامل بإيجابية ومسؤولية مع القرار الهام الذي اتخذته دمشق –  مضيفا – :” إن الأسلحة الأكثر خطورة بالشرق الأوسط هي الترسانة النووية الاسرائيلية” وطالب أن تضع اسرائيل منشآتها تحت التفتيش الدولي.
من جهتها أفادت وزارة الخارجية الأمريكية أن وثيقة الانضمام إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية التي قدمتها سوريا إلى الأمم المتحدة في إطار اتفاق لتجنب ضربات جوية أمريكية لا يمكن أن تكون بديلا عن نزع الأسلحة أو وسيلة للمماطلة.
وهدد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن القوة قد تكون مطلوبة ضد سوريا إذا أخفقت الجهود الدبلوماسية المبذولة بشأن مخزون الرئيس بشار الأسد من الأسلحة الكيميائية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: