سوريا: جيش الفتح يسيطر على آخر معسكرات النظام في إدلب ويتقدم نحو اللاذقية وأريحا

أعلنت المعارضة السورية أن مقاتلي جيش الفتح سيطروا على قاعدة مسطومة  للجيش السوري في محافظة إدلب ليوسعوا بذلك سيطرتهم في الجزء الشمالي الغربي من البلاد.

ومن جهته أعلن  المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية انسحبت من قاعدة مسطومة العسكرية بعد اشتباكات عنيفة مع “جيش الفتح” واتجهوا صوب بلدة أريحا في الشمال وهي واحدة من آخر المعاقل الحكومية في المحافظة.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن سيطرة جيش الفتح على القاعدة  جاءت بعد هجوم بدأ الاحد واشتباكات استمرت يومين بين قوات النظام و”جيش الفتح” المؤلف من جبهة النصرة وجند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق.

[ads1]
وأقر الاعلام الرسمي ضمنا بانسحاب قوات النظام من المعسكر، إذ أورد التلفزيون السوري في شريط إخباري عاجل أن “وحدة الجيش التي كانت ترابط في معسكر المسطومة انتقلت لتعزز الدفاعات في أريحا” الواقعة على سبعة كيلومترات من المسطومة.
وأوردت جبهة النصرة على أحد حساباتها الرسمية على موقع “تويتر”  العبارة التالية :”تم بحمد الله وفضله تحرير معسكر المسطومة بالكامل حيث اقتحمت جبهة النصرة المعسكر من الجهة الجنوبية”.

هذا ويضم معسكر المسطومة آلاف الجنود ومعدات ثقيلة وذخائر وكميات كبيرة من السلاح وقد سيطر جيش الفتح على بلدتين في محيط المعسكر ليقترب أكثر فأكثر من اللاذقية  معقل النظام الرئيس الأسد في الساحل.

وكان جيش الفتح سيطر نهاية مارس الماضي على مدينة إدلب, ثم على مدينة جسر الشغور الشهر الماضي. ولا تزال القوات النظامية تتحصن في مدينة أريحا بالريف الغربي لإدلب, وفي “مطار أبو الظهور” العسكري بريف المحافظة الشرقي.
من جهتها, نقلت وكالة رويترز عن حسام أبو بكر القيادي في حركة أحرار الشام أن الهدف التالي لجيش الفتح هو مدينة أريحا وما حولها.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: