سوريا : خطيب العيد يرتقي بالأسد إلى مرتبة الرسول صلى الله عليه وسلم ويشبه معركته في سوريا بمعركة بدر

سوريا : خطيب العيد يرتقي بالأسد إلى مرتبة الرسول صلى الله عليه وسلم ويشبه معركته في سوريا بمعركة بدر

لم تعد حجة مقاومة الرئيس بشار الأسد للمشروع الصهيوني في المنطقة وممانعته له تقنع الشعوب خاصة أمام عدم رد منه على الاعتداءات شبه اليومية على المسجد الأقصى وأمام التنسيق الأمني في سوريا بين الكيان الصهيوني و حليفته روسيا  فالتجأ خطيب العيد في سوريا أحمد سامر القباني إلى تنزيل بشار الأسد إلى مرتبة الرسول صلى الله عليه وسلم مشبها معركته في سوريا بمعركة بدر .

وخاطب القباني في خطبة العيد الأسد قائلا له :”نقول لك يا سيد الوطن كما قال المقداد بن عمرو لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم في معركة بدر.سالم من شئت وحارب من شئت، وصل حبل من شئت، واقطع حبل من شئت، وأحبب من شئت، وأبغض من شئت… فوالله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى.. اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون، ولكن نقول لك اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون”.

هذا وقوبل كلام القباني بموجة غضب وسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووصفه النشطاء بالمنافق والصانع للطغاة والمشجع لهم على القتل والاستبداد .

وشبه المغردون على مواقع التواضل الاجتماعي بشار الأسد بنيرون العصر الذي سيتمادى في قتل الشعب وكل من يعارضه ليحرق في الأخير سوريا وينتحر كنيرون

مغرد آخر وصف معركة الأسد معركة النفوذ والكراسي ونصرة للعلمانية وبعيدة كل البعد عن معركة بدر التي انتشر وقوي بها الإسلام متسائلا اين بشار الأسد من نصرة الإسلام خاصة مع مغازلته للغرب بقوله أنا آخر معقل العلمانية ليتركوه على كرسي الحكم

وشبه مغرد آخر القباني بأستاذ الفقه بجامع الأزهر سعد الهلالي الذي ارتقى بدوره بقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ووزير داخليته الأسبق محمد إبراهيم إلى مرتبة رسولين أرسلهما الله لإنقاذ مصر بقوله : ” إن مصر شهدت سرقة للدين مرتين الأولى في عهد فرعون موسى، والثانية في عهد الرئيس المعزول” مضيفا : ” إن الله أرسل رسولين من عنده إلى مصر لإنقاذها، وهما المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: