سوريا : روسيا والنظام يقتلون 131 مدنيا منذ بدء مفاوضات “جنيف”

سوريا : روسيا والنظام يقتلون 131 مدنيا منذ بدء مفاوضات “جنيف”

أفاد تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن عدد القتلى بالغارات الروسية والنظام السوري منذ بدء مفاوضات جينيف يوم الجمعة الماضي ارتفع إلى 131 مدنيا .

وتوزع عدد القتلى إلى  58 في حلب و24 في دير الزور  و 10 في حمص  و8 في إدلب (شمال)  و13 في درعا  وثمانية في  ريف دمشق ، وعشرة في الرقة.

هذا وطالب المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة رياض نعسان آغا مجلس الأمن بالانعقاد لوضع حد للانتهاكات الروسية وقال لقناة الجزيرة أن النظام السوري وروسيا وإيران يشنون حملة على حلب وريفها على نحو لم يحدث طوال السنوات الخمس الماضية.

وأضاف آغا أن تصعيد النظام إما أن يكون استهزاء بما يحصل في جنيف، وإما أن يكون عدم احترام للاتفاق الدولي بشأن بدء المباحثات وتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254

ومن جهتها رفضت سوريا وقف غاراتها الغاشمة على المدنيين و قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  إن “الضربات الروسية لن تتوقف إلى أن نهزم التنظيمات الإرهابية -مثل جبهة النصرة بشكل حقيقي، ولا أرى سببا لوقف هذه الضربات”.

هذا وتتعثر مفاوضات جينيف  منذ يوم الأحد الماضي لإصرار المعارضة السورية على تطبيق البند 12 من القرار الدولي 2254، والذي “يدعو الأطراف إلى أن تتيح فورا للوكالات الإنسانية إمكانية الوصول السريع والمأمون وغير المعرقل إلى جميع أنحاء سوريا، وأن تسمح فورا بوصول المساعدات الإنسانية إلى جميع من هم في حاجة إليها، لا سيما في جميع المناطق المحاصرة، والإفراج عن أي محتجزين تعسفيا”.
كما تصر المعارضة على تطبيق البند 13 من القرار الدولي، والذي ينص على “وقف جميع الأطراف فورا أي هجمات موجهة ضد المدنيين والأهداف المدنية في حد ذاتها، بما في ذلك الهجمات ضد المرافق الطبية والعاملين في المجال الطبي”.
اما من جهة وفد النظام السوري المفاوض والذي يترأسه بشار الجعفري فيشترط لبدء المفاوضات إنهاء ملف الإرهاب قبل الانتقال إلى الملفات الأخرى، انطلاقا من أن الملفين الإنساني والسياسي مرتبطان بالإرهاب.

ومع إصرار كل طرف على موقفه من الأزمة أعلن المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا  تعليق محادثات جنيف حتى 25 فيفري الجاري مضيفا أنه سيدعو الدول الداعمة لمحادثات سوريا للاجتماع فورا لحل القضايا.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: