سوريا : وصول 15 طائرة شحن روسية الى اللاذقية خلال أسبوعين

سوريا : وصول 15 طائرة شحن روسية الى اللاذقية خلال أسبوعين

 

أفاد مصدر سوري لوكالة فرانس براس  أن 15 طائرة شحن روسية على الاقل تقل “معدات واشخاصا”  حطت خلال اسبوعين في قاعدة عسكرية في ريف محافظة اللاذقية  في اطار تعزيز موسكو لتواجدها في سوريا.

وقال المصدر العسكري طالبا عدم كشف اسمه انه “منذ حوالى اسبوعين تقريباً وحتى اليوم السبت تهبط كل صباح طائرة شحن روسية واحدة على الأقل يرافقها عدد من المقاتلات لحمايتها في قاعدة حميميم العسكرية” في مطار باسل الاسد موضحا انها تقل “معدات وأشخاص، وعليها العلم الروسي”.
وكان مصدر عسكري قال لفرانس برس في وقت سابق ان الحكومة السورية بدأت تستخدم “طائرات من دون طيار روسية الصنع في عمليات ضد متشددين في شمال وشرق البلاد”.

هذا ويذكر أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله رحب بالاحتلال الروسي لسوريا ووصفه بالعمل الإيجابي

وجاء قوله في حوار له بقناة المنار التابعة لحزبه مؤكدا  أن الوجود العسكري الروسي في سوريا يشمل أسلحة متقدمة و دقيقة جدا ومقاتلات وطائرات “هيلوكوبتر”.

ويأتي ترحيب نصر الله بالاحتلال الروسي لسوريا تزامنا مع طمأنة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين ناتنياهو بعدم فتح جبهة الجولان خلال زيارة قصيرة أداها ناتنياهو لروسيا الاثنين 21 سبتمبر 2015.

وقال نتنياهو إنه وصل إلى موسكو بسبب تفاقم الوضع في الشرق الأوسط أكثر فأكثر،و أن لبلاده وروسيا أهدافا مشتركة في توفير الأمن معتبرا أن المهمة الرئيسية الآن تتمثل في منع تدفق الأسلحة للمجموعات المسلحة وفتح جبهة ثانية في منطقة الجولان.

من جهته قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في وقت سابق إن زعيمي البلدين سيجريان لقاء وراء الأبواب المغلقة، ثم تستمر المباحثات الروسية الإسرائيلية بعد ذلك على مستوى الوفدين.

وقال بيسكوف: “إسرائيل هي من شركاء روسيا الأساسيين في منطقة الشرق الأوسط. وهناك حوار صريح بين الزعيمين”. وأعاد المتحدث باسم الكرملين إلى الأذهان أن بوتين أجرى ثلاث محادثات هاتفية مع نتانياهو العام الحالي واستقبل في جوان الماضي في موسكو الرئيس الصهيوني السابق شمعون بيريز.

ويرى مراقبون أن زيارة ناتنياهو إلى موسكو تأتي في إطار تنسيق أمني بين الكيان الصهيوني و روسيا وسوريا المقاومة والممانعة و إيران وحزب الله لمنع  المعارضة السورية و المجموعات المسلحة – وليس النظام السوري – من فتح جبهة في الجولان وتهديد  الاحتلال الصهيوني.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: