سيلتك يسعى إلى تجنب ذكريات الهزيمة المؤلمة أمام برشلونة

تقص أندية برشلونة وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وبايرن ميونخ شريط النسخة الجديدة من دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء عندما تستضيف على ملاعبها كلاً من سيلتك الأسكوتلندي وأرسنال وبروسيا مونشنغلادباخ وروستوف الروسي ضمن مباريات الجولة الأولى من دور المجموعات.

وعلى ملعب كامب نو، يريد برشلونة العودة إلى نغمة الانتصارات بعد سقوطه المفاجىء أمام ألافيس على ملعبه في الدوري المحلي 1-2 السبت، وكان مدرب الفريق الكاتالوني لويس إنريكي قرر وضع نجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين في حين اشرك البرازيلي نيمار اساسيا. بيد انه اعترف بخطأه أكد تحمله مسؤولية الخسارة.

وقال لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس “لقد افتقدنا الى الحيوية، وبصراحة افتقدنا الى الكثير من الأمور، لكن الآن تركيزنا منصب على سلتيك”.

أما سلتيك بقيادة مدربه الجديد الايرلندي براندن روجرز فيريد تحاشي تكرار ما حصل له في اخر زيارة له الى ملعب كامب نو عندما تعرض لاقسى خسارة له في البطولة القارية 1-6 عام 2013.

ويدخل سلتيك المباراة بمعنويات عالية بعد أن حسم المباراة ضد غريمه التقليدي رينجرز بنتيجة 5-1 لكن شتان بين الأخير وبرشلونة.

وفي باريس، يسعى أوناي إيميري مدرب باريس سان جيرمان إلى التخلص من الضعوطات المبكرة التي يعاني منها بعد خسارته أمام موناكو وتعادله في مباراة سانت إيتيان، عندما يلاقي أرسنال الذي استعدا اتزانه في الدوري المحلي.

وتعاقدت إدارة النادي الفرنسي مع المدرب الإسباني بعد نجاحه في قيادة اشبيلية الى احراز لقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في المواسم الثلاثة الماضية وذلك خلفا للوران بلان الذي فشل الفريق بقيادته في تخطي الدور ربع النهائي من المسابقة القارية المرموقة. لكن يبدو ان خسارة جهود نجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش لم تعوض بالقدر الكافي خصوصا في ظل تراجع مستوى المهاجم الاوروغوياني ادينسون كافاني في حين ابعدت الاصابة حتى الان المهاجم الاسباني خيسي الوافد مؤخرا من ريال مدريد.
أما في ملعب الاتحاد، يخوض الإسباني بيب غوارديولا باكورة مبارياته الأوروبية مع فريقه الجديد مانشستر سيتي في مواجهة فريق يعرفه تماما وهو بوروسيا مونشنغلادباخ وذلك بعد ان أشرف على تدريب بايرن ميونيخ في المواسم الثلاثة الماضية.

والتقى الفريقان في دور المجموعات ايضا الموسم الماضي وفاز سيتي ذهابا وايابا 1-صفر في طريقه لبلوغ الدور نصف النهائي.

وحقق غوارديولا انطلاقة مثالية في الدوري بتحقيق فريقه 4 انتصارات ابرزها وآخرها على جاره في المدينة الواحدة مانشستر يونايتد في عقر دار الاخير 2-1 السبت.

ونجح غوارديولا في بلوغ الدور نصف النهائي على الاقل في آخر سبع محاولات علما بانه توج بها مرتين على رأس الجهاز الفني لبرشلونة عامي 2009 و2011.

وقال غوارديولا “حتى الان سارت الامور بشكل جيد في الدوري ، لكن يتعين علينا رفع مستوانا في المسابقة الاوروبية من اجل مقارعة الاندية الكبيرة”.

وفي ميونخ، يريد المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي مواصلة نجاحاته الاوروبي من خلال قيادة فريقه الجديد بايرن ميونيخ الى المجد القاري.
وقاد انشيلوتي فريقه السابق ميلان الى احراز اللقب الاوروبي مرتين عامي 2003 و2007 قبل ان يكرر انجازه مع ريال مدريد عام 2014 ليصبح بالتالي ثاني مدرب في التاريخ يحرز اللقب القاري ثلاث مرات الى جانب الاسطوري بوب بايزلي مدرب ليفربول سابقا.
ويستقبل بايرن على ملعب اليانز ارينا روستوف الروسي الذي يخوض باكورة مبارياته في البطولة المرموقة وذلك بعد ان ازاح اياكس امستردام الهولندي في الملحق بفوزه عليه 4-1 على ملعبه ايابا بعد ان انتزع منه التعادل 1-1 في امستردام.

وفي المباراة الثانية ضمن هذه المجموعة، يلتقي ايندهوفن الهولندي مع اتلتيكو مدريد الاسباني في مباراة ثأرية بالنسبة الى الاول الذي سقط امام منافسه بركلات الترجيح 7-8 الموسم الماضي في الدور ربع النهائي بعد تعادل الفقريقين صفر-صفر ذهابا وايابا.
ويعول اتلتيكو على هدافه لفرنسي انطوان غريزمان هداف كأس اوروبا الاخيرة وافضل لاعب فيها علما بانه سجل ثنائية لفريق العاصم في مرمى سلتا فيغو في نهاية الاسبوع (4-صفر).

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: