سيناتور عن الحزب الجمهوري يدعو الى وضع حد للمد الاسلامي في امريكا

 

في تنام متواصل لظاهرة “الاسلاموفوبيا”، طالب السيناتور الامريكي عن ولاية فلوريدا “آلان هايس” باصدار قانون يشدد الرقابة على كل ما ينشر في الكتب المدرسية من معلومات حول الاسلام لمنع “اسلمة العقول” والتصدي الى المرتدين عن القيم الامريكية، حسب ما جاء على لسان السيناتور  المنتمي للحزب الجمهوري!
وكان نفس هذا السيناتور ابتهج لما راى اولياء بعض التلاميذ من مقاطعة “فولوسيا” في حالة هستيرية للمطالبة بتمزيق صفحات من كتاب التاريخ تتعلق بباب لدراسة التاريخ الاسلامي.

وقد عرف هذا السيناتور بعدائه لكل ما هو غير امريكي! ففي اوقات سابقة صرح بفخر انه سيكون سعيدا باستبعاد كل اللاتينيين الى خارج امريكا الشمالية وبحقن كل “المثليين” بڤيروس السيدا، في مشهد كراهية للآخر غير مسبوق كما وصفه العديد من الملاحظين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: