وبحسب موقع قناة “اي بي سي” الأميركية، نجا ويلز في السابق من هجمات مدينة بوسطن الأميركية، حيث كان على بعد أمتار فقط من مكان الانفجار، ثم نجا من هجمات باريس في نوفمبر الماضي.

وإذ كان البعض يرى أن في ذلك لعنة، فإن أسرة ويلز اعتبرت على العكس أن نجاته دلالة على نعمة وعناية إلهية وليس على لعنة.

[ads2]

ويعالج ميسون حالياً في مستشفى ببلجيكا، حيث يعاني من بعض الشظايا والحروق من الدرجة الثانية والثالثة في يديه ووجهه، ومن المتوقع تعافيه قريباً.