شاكر الشرفي: إيران تُدمّر اليمن كما دمّرت العراق و بدأت أشعر أن التشيع دين آخر

قال الناشط الساسي شاكر الشرفي في تدوينة له على الفيسبوك أن إيران تدمر اليمن كما فعلت سابقا مع العراق و أضاف:
بعدما ضحت إيران بالحاضنة الحقيقة لها وهي أمة العرب والمسلمين من أجل مصالح مذهبية ضيقة واستبدالها بمجموعة أتباع وموالين عقائديين هاهي تحصد نتائج ذلك في لبنان والمنطقة ،فحزب الله خسر كل رصيده داخل الامة بدخوله في معركة ليست معركته في سوريا وهو ما نبهت اليه في شكل نصيحة في بداية الثورة السورية ووصل به الضعف والتفكك عجزه في الرد عن أي جريمة يقوم بها الكيان الصهيوني مستقبلا ولعل اغتيال ابن القائد عماد مغنية اخيرا وخمس كوادر هامة من الحزب وعلى راسهم قائد عسكري هام جدا من الجبش الايراني برتبة جنرال وما في ذلك من رمزية نفسية انتصارية للعدو الصهيوني تدل على ذلك . إن إيران لا تتعظ بل مصرة على معاداة مصالح الأمة عموما وسلكت نفس السلوك بنفس المفردات المذهبية في اليمن ،وكما قسمت العراق ودمرته واغراقه في معارك مذهبية اتت على الاخضر واليابس هاهي تسعى إلى تقسيم اليمن وتدميره وتمزيقه وهي تنتشي وتتلذذ بخطاب باهت موغل في المذهبية لن يجد له صدى إلا في آذان صناعيه ولن يكون سماحة سيد ثان لأن خطابات سيد لبنان كان يجد صدى في قلوب ملايين من العرب والمسلمين لا في آذانهم لأن بوصلته كانت مقاومة وواضحة وشريفة وفي اتجاه عدو الأمة والإنسانية قبل أن تنحرف أما بوصلة سيد اليمن في نسخته المشوهة عبد الملك الحوثي اتجهت إلى قلب الأمة تقسيما وارباكا وتدميرا و تفتيتا وإضعافا.والسؤال هل من عاقل في إيران الدولة من يصالحها مع قضايا الأمة ومع اصدقائها دون قناع التقية ومفردات المذهبية أم أن هذه الأمنية في شكل السؤال ضربا من ضروب العبث تفرض علينا نحن الأصدقاء نسيان الأمنية ونتبنى مقولة أن الشيعة والتشيع دين اخر.
Diapositive1

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: