شباب الثورة له كلمة في المجلس التأسيسي الشبابي..بقلم ايناس الغانمي عضو لجنة الهيآت الدستورية

انعقد المجلس التاسيسي الشبابي يوم27 نوفمبر 2013 و دام ثلاث ايام تخللتها أشغال اللجان الخمس و من بينها لجنة الهيآت الدستورية التي اثار ما جاء بتقريرها النهائي جدلا في القاعة . وقد كانت مهمة هذه اللجنة دراسة مشروع تأسيس هيكل شبابي مستقل هدفه الارتقاء
بشأن الشباب و ضمان حقوقهم و تشريكهم في صنع القرار في جميع المجالات التي تعنى بهم
و قد عملت هذه اللجنة طيلة ثلاث أيام على كتابة عريضة وطنية بهذا الصدد و تحرير النص القانوني بشان هذا الهيكل و ذلك في اطار تفاعل ايجابي بين جميع اعضاء اللجنةالذي نجحنا على اثره في كتابة التقرير النهائي حول المشروع .
لكن ما راعنا و انه في الجلسة العامة و بعد تلاوة نص القانون على نواب المجلس و الذي يتضمن فصلا يمنع كل من تحمل ميؤولية او شغل منصبا او نشط في حزب التجمع الدستوري من عضوية الهيكل , تشحن الاجواء بالقاعة
بعد أن عمد عدد من النواب المنتمين إلى التجمع المقبور تعطيل الجلسة العامة لمنع المصادقة و التصويت على هذه اللائحة .
و للامانة جدير بنا الذكر بأن المساندين لهذه اللائحة لا يمثلون كتلة معينة بل هم من تيارات فكرية مختلفة , و رغم تتعالى أصوات اصحاب القلوب المريضة التي لازالت تعظم الولاء للتجمع و يثورون لمجرد سماع كلمة تحصين الثورة أو عزل أزلام النظام البائد
و قد غادر القاعة بعض للتجمعيين على وقع شعارات من قبيل تحصين الثورة واجب و يسقط جلاد الشعب يسقط حزب الدستور … و عليه فإنه على الشباب التونسي شباب الثورة أن يبقى على مبادئه مبادئ الثورة التي اجتمع عليها و لم تجمعه الاحزاب

فان فرطت في ذلك الاحزاب فنحن الشباب لن نفرط في تحصين البلاد ..و ما شهدته أمس تحت قبة المجلس يدل على أن للشباب الثائر كلمة و وعي وهو قادر على الريادة و القيادة اليوم في ظل التحرر و المسؤولية .

ايناس الغانمي عضو لجنة الهيآت الدستورية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: