شعوب لا ترى لا تسمع لا تتكلم بقلم مروى فرجاني

كيف اقتنعت الشعوب بأن مانحيا به هو الواقع ؟!!
كيف اقتنعت الشعوب بأن الطبيعى أن تكون ثرواتها منهوبة ..
كيف رضيت شعوب أمتنا بأن تكون تحت خط الفقر وبها مابها من ثروات ونفط ومعادن وذهب ويورانيوم .. !!
فهناك فى العراق أحد حقول النفط قادر على إنتاج 5 مليون برميل نفط يوميا !!
هذا غير ماينتجه من غاز ..
وهناك فى السعودية ينتج 16 مليون برميل نفط يوميا .. وتحتوى على 75 % من احتياطى النفط العالمى ..
وهنا فى مصر مخزن حقيقى للذهب .. حيث ماتم اكتشافه حتى الآن تجاوز الــ 100 منجم ذهب .. !!
وعلى مستوى الأمة فهى تحتوى جغرافيا على على أهم أربع مضائق ومعابر مائية عالمية من أصل خمسة مضائق هي مضيق هرمز, وباب المندب , وقناة السويس , ومضيق جبل طارق ،،
وما ترتب عليهم من عقد مواصلات بين الجهات الجغرافية الأربع في العالم !!
كيف تكون هى الدول الأغنى فى العالم .. وفى الوقت ذاته تشتمل على بلاد قد تصدرت قوائم الدول الأكثر فقرا وتخلفا وجهلا وأمية في العالم !!
كيف ارتضت دولنا وحكامنا ان يكون المتحكم في اقتصادهم هي ورقة خضراء تطبع بلا غطاء ذهب وعندهم اغنى مناجم الذهب بالعالم
كيف قبلت تلك الدول بتصدير خيرها خاما الى الامريكان وتستورده بعد تصنيعه بأعلى الاسعار
كيف ارتضت الشعوب بهذه الهيمنة المُذلة .. !!
كيف كيف والسرقات تحدث يوميا أمام أعيننا ؟!!
كيف اقتنع الجميع أن هذا هو الواقع ؟!!
سأختصر الإجابه ، نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ، فإن ابتغينا العزه بغيره اذلنا الله ، و هل بعد ذلك مذله ؟!
رضيت لأن العدو عرف كيف يوصلنا أن نبحث عن المأكل و المشرب و المتعة فيه دون ان ندرك حقوقنا و واجباتنا ، رضيت لاننا تخلينا عن شريعة الله و تسابقنا نحو غيرها ، رضيت لأننا أمة نسيت قيمة العلم فنسيها العلم و اصبحنا نشتريه بعدما كنا ننتجه ، لا عجب !!!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: