شلح: المقاومة الفلسطينية انتصرت وأوسلو انتهى ولا مكان للمفاوضات

بيروت- الاناضول: اعتبر أمين عام حركة “الجهاد الاسلامي” رمضان شلح مساء الثلاثاء المقاومة الفلسطينية انتصرت بعد إعلان القاهرة وقف إطلاق نار شامل في غزة دخل حيز التنفيذ الساعة 16.00 تغ اليوم.

واعتبر شلح أنه بذلك “لا مكان للمفاوضات بعد الآن”، واصفا اتفاق أوسلو بأنه “انتهى”، مضيفا “المقاومة الفلسطينية قالت للعالم إن فلسطين غير قابلة للنسيان”، معتبرا أن “الجريمة التي ارتكبت بحقها غير قابلة للغفران”.

وخلال مؤتمر صحفي عقده في بيروت، بعد إعلان وقف إطلاق النار في غزة، قال شلح إن “كل الكتائب والأجنحة العسكرية في فلسطيني في هذا الزمن الصعب وهذه المرحلة الأصعب والأخطر في تاريخ هذه الأمة قد صنعوا المعجزات وأزهلوا العالم كله وأفقدوا العدو الإسرائيلي صوابه”.

وأضاف “المقاومة أثبتت أن الرهان عليها كان في محله، وأنها كفت ووفت لما انجزته عام 2012 من صمود وانتصار”.

ورأى شلح أن الحرب “كانت على الشعب الفلسطيني كله وليس على فصيل بعينه”، لافتا إلى أن “هذه الحرب شنها كيان يملك جيشا من أقوى الجيوش في العالم على شعب أعزل يعيش في حصار منذ سنوات”.

واستطرد أمين عام حركة الجهاد الإسلامي”منذ اليوم الأول قلنا إننا ذاهبون إلى الانتصار وشركاؤنا في بيروت وقيادة المقاومة أعلنت أن غزة انتصرت”، داعيا إلى “احتضان المقاومة كما احتضنها الشعب الفلسطيني”.

واعتبر أن “من يدير ظهره للمقاومة كمن يدير ظهره للشعب الفلسطيني”، مشددا على أنه “لا مكان للمفاوضات بعد الآن واتفاق أوسلو اللعين انتهى”.  واتفاق أوسلو  تم توقيعه في 13 سبتمبر/ أيلول 1993، وكان أول اتفاقية رسمية مباشرة بين إسرائيل، ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وتوجه شلح إلى الإسرائيليين بالقول: “عليكم أن تخجلوا أنكم تعيشون في دولة ترسل أقوى طائرتها لتقتل الاطفال والنساء”، معتبرا أن “الحرب لم تنته بعد وقد تستمر بأدوات وأشكال مختلفة”.

وأعلنت مصر التوصل إلي اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يبدأ تنفيذه إعتبارا من الساعة السابعة (16.00) من مساء اليوم.

وقال بيان عن الخارجية المصرية إنه “حفاظا علي أرواح الأبرياء وحقنا للدماء واستنادا للمبادرة المصرية 2014 وتفاهات القاهرة 2012 دعت مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى وقف اطلاق نار شامل ومتبادلة بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة واسرائيل بما يحقق سرعة ادخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الأعمار”.

وأضاف البيان أن “الاتفاق يشمل أيضا الصيد البحري انطلاقا من 6 ميل واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الآخري خلال شهر من بدء تثبيت وقف اطلاق النار”.

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة، منذ السابع من يوليو/ تموز الماضي، تسببت بمقتل 2143 فلسطينيا، وإصابة قرابة 11 ألف آخرين.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل 64 جنديا و4 مدنيين إسرائيليين، وأصيب المئات أغلبهم بحالات “هلع″، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إنها قتلت 161 جنديا وأسرت آخر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: