56dd9b02c361889f2e8b4594

شماتة وتشفي.. اليمين يحتفل و يعلن “موت الإتحاد الأوروبي”

[ads2]

نتهزت الأحزاب والتنظيمات اليمينية المتطرفة الأوروبية نتائج تصويت البريطانيين على خروج دولتهم من الاتحاد الأوروبي للمطالبة باجراء استفتاء مماثل ببلدانهم، ولم تخف هذه الأحزاب بهجتها بل مدحت في قرار البريطانيين واعتبرته انتصاراً للحرية على حد قولها.

الاتحاد يموت!
قال “نايجل فاراج” زعيم حزب “استقلال المملكة المتحدة” وأحد الوجوه المهمة لمناصري الخروج من الاتحاد الأوربي: “الاتحاد الأوربي يخسر، الاتحاد الأوربي يموت، آمل في أن نكون قد أسقطنا الحجر الأول من الجدار، وآمل أن يكون خروج بريطانيا هو الخطوة الأولى لتكون دول أوروبا ذات سيادة”. كما علق في تويتر قائلاً: “لقد استعدنا بلدنا. أشكر الجميع”.
ووجد انتصار استفتاء المطالبين بالخروج من الاتحاد الأوروبي في بريطانيا أصداء كبيرة في عدة دول أوربية، وخاصة من قبل الأحزاب اليمينية الشعبوية.

[ads2]

وقت التغيير
في ألمانيا قال “يورغ مويتن” زعيم “حزب البديل من أجل ألمانيا” بعد نتائج الاستفتاء، إنه ينبغي السماح لألمانيا هي الأخرى بالتصويت على عضويتها في الاتحاد، وأضاف مويتن، الرئيس المشارك الذي يرأس الحزب اليميني مشاركة مع فراوكه بيتري، على صفحته في فيسبوك: “أتيحت لهم فرصة الاختيار، ولم تتاح لنا. استفتاء! حان وقت التغيير!”.
أما “بيورن هوكه”، القيادي في “حزب البديل من أجل ألمانيا” ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب في ولاية تورينغن، فقد طالب أيضاً “باستفتاء مشابه في ألمانيا لتقرير البقاء أو الخروج من الاتحاد الأوروبي”.
يُذكر أن نائب رئيس الحزب “ألكساندر غاولاند” كان صرح من جانبه، اليوم الجمعة، بأن الحزب: “لا يريد أن يبدأ حملة لخروج ألمانيا من الاتحاد الأوروبي”.

انتصار للحرية!
وفي هولندا، قال “خيرت فيلدرز”، رئيس حزب “الشعب من أحل الحرية والديمقراطية” الشعبوي، في تغريدة في توتير، معلقاً على نتيجة الاستفتاء في بريطانيا: “مبروك لبريطانيا، والآن خطوتنا. حان الوقت لإجراء استفتاء مشابه في هولندا”.
أما زعيمة “الجبهة الوطنية” الفرنسية “مارين لوبان” فقالت: “إنه انتصار للحرية. من الضروري الآن إجراء استفتاء مشابه في فرنسا وفي دول الاتحاد الأوروبي”.

[ads1]

عازمون على الحفاظ على وحدتنا
وفي ضوء هذه الدعوات علقت الصحف الألمانية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعلى شعبية اليمين الشعبوي متخوفة من نتائج هذا الاستفتاء على الاتحاد، فقد كتبت صحيفة “فرانكفورتر ألغيماينيه تسايتونغ”:
“في جميع بلدان العالم الغربي تزداد شعبية القوميين والشعبويين. في بريطانيا دُعمت حملة ’بريكسيت’ من قبل الأحزاب القومية بصورة خاصة، كحزب “استقلال المملكة المتحدة”، وكان أحد أسباب دعمها للحملة هو قولها إن الكثير من الأجانب يأتون لبريطانيا بسبب الاتحاد الأوروبي. في ألمانيا ترتفع شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا”. أما في الولايات المتحدة فلا يهتم الناخبون بمدى قرب كلام دونالد ترامب من الواقع، طالما كانت قريبة من الحقائق المحسوسة التي يريدون سماعها”.
كما تخوفت مجلة “دير شبيغل” من “أن تحذو دول أخرى في الاتحاد الأوروبي حذو بريطانيا وتجعل مواطنيها يصوتون على خروجها من الاتحاد، وعلى القادة والزعماء الأوروبيين التفكير ملياً لإيجاد وسيلة توقف الانهيار، حيث يعتمد ذلك بصورة دقيقة على مسار المفاوضات مع الحكومة البريطانية”.
من جانبه قال رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، اليوم الجمعة إن قادة الدول الأوروبية الأعضاء في الكتلة والبالغ عددهم 27 دولة أخرى “عازمون على الحفاظ على وحدتنا”، إلا أنه حذر في الوقت ذاته من ردود فعل “هستيرية”.

[ads1]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: