شهادات الضحايا تتواصل..بشير العبيدي: بوليس بن علي هدّدني بأن يغتصب ابني أمامي أو أن يغتصبني أمامه

أدلى منذ حين المناضل والنقابي بشير العبيدي خلال ثاني جلسات الإستماع العلنية لضحايا انتهاكات الماضي بشهادته وتحدث عما لحقه من تعذيب وانتهاكات فضيعة في فترة نظام زين العابدين بن علي.

وقال بشير العبيدي أن أحد الأعوان هددني بأنه مستعد اذا لم أعترف ولا أمضي على ما يريده ولا أقر بما يريده بأن يغتصب ابني أمامي أو أن يغتصبني أمامه.

وتابع “إلى هذه الدرجة بلغ هذا البوليس هذا الحد. لا أدري هل أن اي حد يستطيع في وقتها ان يتحمل هذا الشعور”

كما أشار العبيدي إلى أن مؤسسة الأمن فاسدة وأن هناك الثلثين من الأمنيين على الأقل يجب أن يرحلوا.

كما إن المؤسسة العسكرية ارتكبت عدة افعال اضافة الى عدم انصاف القضاء العسكري لشهداء الثورة.

وشدد المناضل بشير العبيدي على ان “المحاسبة ماعندها حتى معنى اذا لم يعترف الأمنيون والجلادون بفضاعاتهم وعلاش عملوا هكا وبعد أنا مستعد نسامحهم”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: